تشييع جثمان عرفات رسميا بالقاهرة   
الجمعة 1425/9/30 هـ - الموافق 12/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:18 (مكة المكرمة)، 15:18 (غرينتش)
جثمان عرفات من فرنسا إلى القاهرة في طريقه إلى فلسطين (الفرنسية)


جرت مراسيم تشييع جثمان الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في العاصمة المصرية بإقامة صلاة الجنازة على روحه في المسجد الملحق بمستشفى الجلاء العسكري بضاحية مصر الجديدة، الذي نقل إليه أمس جثمان الفقيد بعد وصوله من فرنسا.
 
وشارك في تشييع الجنازة العسكرية الرسمية للزعيم الفلسطيني عدد من رؤساء وملوك الدول العربية والإسلامية ورؤساء حكومات ووفود تمثل العديد من دول العالم والمنظمات الدولية. وقد لوحظ غياب القادة العرب والمسلمين في صلاة الجنازة.
 
وكانت القيادات الفلسطينية والسلطات المصرية توصلت إلى اتفاق لتشييع جنازة الرئيس عرفات في مصر بعيدا عن مقر الرئاسة في رام الله المحتلة، وذلك لتمكين القادة العرب والمسلمين وممثلي دول العالم من حضورها، حسب ما هو معلن رسميا.
 
وبعد مراسم الجنازة سينقل جثمان الزعيم الفلسطيني إلى مطار ألماظة العسكري لتقله طائرة حربية مصرية إلى العريش بسيناء ومنها تقله مروحية إلى رام الله ليوارى الثرى بمقر المقاطعة الذي حوصر بداخله أكثر من عامين ونصف العام.
 
وفود مشاركة
نقل جثمان عرفات في طائرة عسكرية من باريس إلى القاهرة (الفرنسية)
وتقدم الرئيس المصري حسني مبارك الزعماء العرب في وداع عرفات إلى جانب عاهل الأردن عبد الله الثاني وولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز ورؤساء لبنان وتونس واليمن والسودان ولبنان والجزائر وشقيق العاهل المغربي ورئيسي حكومتي موريتانيا ولبنان، والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.
 
وشارك في الجنازة أيضا رئيس جنوب أفريقيا تابو مبيكي ووزير الخارجية الهولندي بين بوت الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي والممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد خافيير سولانا، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي عمر كوناري، فيما يمثل الأمم المتحدة تيري رود لارسن الممثل الخاص للأمين العام في الشرق الأوسط.
 
كما شارك رئيسا وزراء باكستان والسويد ووزراء خارجية كثير من الدول من بينها فرنسا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا وبلغاريا وإيران والدانمارك وتركيا.
 
ويمثل وليام بيرنز مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى إدارة الرئيس جورج بوش التي رفضت التعامل مع عرفات.
 
ويضم الوفد الفلسطيني رئيس السلطة الفلسطينية روحي فتوح ورئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس ورئيس حركة فتح فاروق القدومي.
 
كما وصل إلى القاهرة وفد يمثل حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) برئاسة خالد مشعل رئيس مكتبها السياسي للمشاركة في جنازة عرفات. وكانت الحركة اعتبرت أن وفاة عرفات ستزيد من إصرار الشعب الفلسطيني على نهج المقاومة.
 

جثمان الرئيس عرفات أثناء مغادرة التراب الفرنسي (الفرنسية)

رحلة الجثمان

وكان جثمان الزعيم الراحل وصل الليلة الماضية إلى مطار القاهرة على متن طائرة فرنسية قادمة من باريس، وكانت السيدة سوزان مبارك قرينة الرئيس المصري في استقبال الوفد المرافق للجثمان.
 
وكان في استقبال الجثمان أيضا عدد من كبار المسؤولين المصريين بينهم وزير الخارجية أحمد أبو الغيط ورئيس ديوان الرئاسة زكريا عزمي. كما كان في استقباله رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير محمود عباس وجبريل الرجوب مستشار عرفات للأمن القومي وعدد من أفراد أسرة عرفات بالقاهرة.
 
وبعد دقائق من وصول الطائرة أنزل جثمان عرفات لتحمله مجموعة من حرس الشرف على الأعناق فيما عزفت الموسيقى العسكرية لحنا جنائزيا، ووضع الجثمان في سيارة إسعاف انطلقت به إلى مستشفى الجلاء العسكري.
 
وقبل ذلك بساعات أجريت مراسم تشييع لجثمان الرئيس الفلسطيني في مطار فيلا كوبليه الذي نقل إليه بطائرة مروحية عسكرية فرنسية من مستشفى بيرسي الذي توفي فيه، حيث ألقى الرئيس الفرنسي جاك شيراك نظرة على جثمانه وبعث رسالة صداقة وتضامن للشعب الفلسطيني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة