مشاركة محدودة بالجولة الأولى لانتخابات مصر   
الثلاثاء 1437/1/8 هـ - الموافق 20/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 3:50 (مكة المكرمة)، 0:50 (غرينتش)

انتهت الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية في مصر، التي شملت 14 محافظة واستمرت يومين، وسط إحجام من الناخبين، وغياب أي قوى للمعارضة عن خوض تلك الانتخابات.

وقد حشدت الدولة لتحفيز الناخبين على التصويت، فمنحت العاملين نصف يوم إجازة للذهاب لمراكز الاقتراع، وجعلت المواصلات في بعض المناطق مجانية، ورغم ذلك وُصف الإقبال بالمحدود.

وفي ظل غياب نسب رسمية واضحة، فقد صرح رئيس الوزراء شريف إسماعيل في وقت سابق بأن نسبة التصويت تراوحت في أول يوم للانتخابات بين 15 و16%، كما قدّر قضاة يشرفون على الاقتراع نسبة الإقبال في الانتخابات بـ20%.

وبينما قال التلفزيون المصري إن نسبة التصويت بلغت 40% في بعض لجان الانتخاب، فإن المنظمة المصرية لحقوق الإنسان أعلنت أن نسبة المشاركة لم تتجاوز 4% من إجمالي من لهم حق التصويت في تلك الجولة، كما رصدت وقوع تجاوزات عدة، وغياب واضح لفئة الشباب.

video

وتعد هذه النسبة المنخفضة أقل بكثير من نسبة المشاركة في المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية التي جرت في نهاية 2011 عقب الإطاحة بالرئيس المخلوع حسني مبارك، حيث بلغت 62%.

وقد غُيبت كل أحزاب وقوى المعارضة الفاعلة، حيث تطارَد جماعة الإخوان المسلمين ويقبع كثير من قياداتها وقيادات من شباب ثورة 25 يناير في السجون بعد الانقلاب العسكري الذي قاده عبد الفتاح السيسي.

وتعد هذه الانتخابات النيابية هي المحطة الأخيرة التي نصت عليها "خريطة الطريق"، التي تم إعلانها عقب الإطاحة بمحمد مرسي أول رئيس مدني منتخب، وتضمنت أيضا إعداد دستور جديد للبلاد تم في يناير/كانون الثاني 2014، وانتخابات رئاسية كانت قد تمت في يونيو/حزيران 2014.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة