السنيورة يتوقع طلب لجنة التحقيق الدولية تمديد مهمتها   
الأحد 1426/8/29 هـ - الموافق 2/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:58 (مكة المكرمة)، 13:58 (غرينتش)
لا يزال الغموض يلف نتائج مهمة المحقق ديتليف ميليس
(الفرنسية-أرشيف) 

توقع رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة أن تطلب لجنة التحقيق الدولية في مقتل رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري تمديد مهلة عملها حتى منتصف ديسمبر/كانون الأول.
 
وقال السنيورة في تصريحات للصحفيين إنه يعتقد أن رئيس اللجنة ديتليف ميليس سوف يتخذ الإجراءات اللازمة لتمديد مهلته التي تنتهي في 25 أكتوبر/تشرين الأول، ولكنه لم يوضح السبب الذي يدعو اللجنة لطلب التمديد.
 
وسبق لمجلس الأمن أن مدد المهلة الممنوحة للجنة التحقيق لتقديم تقريرها بشأن اغتيال الحريري لمدة ثلاثة أشهر، ولكنه أتاح لها طلب تمديد آخر بحد أقصى ثلاثة أشهر أخرى.
 
ورفض مسؤولون بالأمم المتحدة التعليق على هذا الموضوع، ولكن دبلوماسيين أبلغوا رويترز أنه على اللجنة أن تعود في كل الأحوال إلى اجتماع مجلس الأمن في 25 من هذا الشهر لكي يقرر تمديد مهلتها.
 
وفي هذا السياق قالت مصادر في مطار بيروت لوكالة أنباء رويترز إن القاضي الألماني ميليس غادر بيروت دون أن يعرف الجهة التي توجه إليها أو الموعد المقرر لعودته إلى بيروت.   
 
وكان رئيس الحكومة اللبنانية قال إن رئيس لجنة التحقيق القاضي الألماني ديتليف ميليس سيغادر لبنان الاثنين لصياغة تقريره النهائي.
 
إحباط تفجير
وكانت قوات الأمن اللبنانية أحبطت أمس محاولة تفخيخ سيارة قاض مسيحي في منطقة ساحل علما الساحلية على بعد 20 كلم شمال بيروت.
 
وعثرت قوات الأمن اليوم على تجهيزات لمتفجرات تحت سيارة القاضي نظيم خوري بعدما استدعى الشرطة إثر مشاهدته شخصا يهرب عبر جدار منزله مع شخص آخر كان ينتظره في الخارج.
 
وقالت الشرطة في مكان الحادث إنها ضبطت توصيلات أسلاك وبطاريات، لكنها لم تعثر على متفجرات متصلة بجهاز وضع أسفل سيارة خوري في جانب مقعد السائق.
 
وأضافت أن الرجل المشتبه فيه وضع جهاز التفجير وهرب عندما اقتربت سيارة أخرى تاركا غطاء مقدمة السيارة مفتوحا.
 
ويترأس القاضي خوري تحقيقات في غسل أموال -قد يكون لها أبعاد سياسية- في بنك المدينة الذي تجرى تصفيته بمعرفة البنك المركزي بعد أن واجه مصاعب مالية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة