قتلى وآلاف المشردين بفيضانات بوليفيا   
الاثنين 1435/4/11 هـ - الموافق 10/2/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:34 (مكة المكرمة)، 10:34 (غرينتش)
أكثر من أربعين ألف أسرة تضررت بسبب الأمطار الموسمية الغزيرة منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي (رويترز)

أدّت الأمطار الغزيرة والفيضانات إلى مقتل عشرات الأشخاص وتشريد الآلاف في المناطق الوسطى والشمالية من بوليفيا، وسط توقعات بهطول المزيد من الأمطار في الأيام القادمة.

وقالت وكالة أسوشيتد برس إن الأمطار الغزيرة تسببت أمس السبت في انهيار أرضي، أدى إلى غمر عدد من المنازل الصغيرة الموجودة على منحدرات الجبال وسط بوليفيا، مشيرة إلى أن هذا الحادث تسبب في مقتل ما لا يقل عن أربعة أشخاص وفقدان تسعة آخرين.

ونقل المصدر نفسه عن مسؤول في بلدية موروخوتا قوله إن الانزلاق الأرضي الذي وقع السبت ليلا أدى إلى غمر منازل 15 عائلة، مشيرا إلى أن فرق الإنقاذ تحاول نجدة الضحايا.

كما دمرت الفيضانات أكثر من 6000 هكتار من المحاصيل الزراعية. وأجلى الجيش البوليفي العديد من العائلات في المناطق الأكثرِ تضررا في مناطق حوض الأمازون شمال شرقي العاصمة لاباز.

وتوقعت هيئة الأرصاد الجوية هطول مزيد من الأمطار الموسمية في الأيام القادمة بأكثر من خمسة أضعافِ مستواها العام الماضي.  

ونقلت وكالة رويترز عن وزارة الدفاع قولها إنها أرسلت مساعدات غذائية للمتضررين، مؤكدة أن الجيش قام بإخلاء العائلات من المناطق الأكثر تضررا، بينما ذكرت الحكومة البوليفية أن هذه الأمطار الغزيرة تهدد مائة ألف رأس من الماشية.

يشار إلى أن أكثر من أربعين ألف أسرة تضررت بسبب الأمطار الموسمية الغزيرة التي تهطل على بوليفيا منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وهو عدد تضاعف حوالي خمس مرات مقارنة بالعام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة