وفد إسلامي فرنسي في بغداد لإنقاذ الرهينتين   
الاثنين 19/8/1425 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:49 (مكة المكرمة)، 4:49 (غرينتش)

الوفد الإسلامي الفرنسي التقى شيوخ هيئة علماء المسلمين في بغداد (الفرنسية)

وصل وفد من المجلس الإسلامي الأعلى بفرنسا إلى بغداد في إطار الجهود المبذولة لإنقاذ حياة الصحفيين الفرنسيين اللذين تحتجزهما جماعة مسلحة في العراق.

ويقوم الوفد بمهمته في بغداد بموافقة الحكومة الفرنسية، إذ كان التقى وزير الخارجية ميشال بارنييه في العاصمة الأردنية عمان التي يزورها للمرة الثانية قادما من الدوحة في إطار جهود الإفراج عن مواطنيه.

ووجه وفد المجلس الإسلامي اليوم بعد لقائه وفدا من هيئة علماء المسلمين في العراق بمسجد أم القرى ببغداد نداء إلى خاطفي الصحفيين الفرنسيين "باسم الله والقرآن" لإطلاقهما.

وقال عبد الله ذكري ممثل مسجد باريس بعد لقائه عددا من شيوخ هيئة العلماء "إننا لا نستطيع أن نغادر العراق بدونهما وعائلتاهما تنظران إلينا.. بينوا لنا أنكم مسلمون مثلنا.. سلمونا الرهينتين".

من جانبه قال رئيس اتحاد المنظمات الإسلامية بفرنسا فؤاد علوي إن الوفد قرر القيام بجولات من أجل "مطالبة الخاطفين بإطلاق سراح الرهينتين" مشيرا إلى أنه بإطلاق سراحهما فإن الخاطفين سيكونون قد قدموا خدمة جليلة للإسلام والجالية المسلمة في فرنسا.

من جهته أكد الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق الشيخ حارث الضاري أن الهيئة لا علاقة لها مباشرة مع الخاطفين لكنها توجه لهم نداء آخر لإطلاق سراحهما فورا.

الصحفيان الفرنسيان في آخر ظهور لهما بشريط فيديو

غموض المصير
ولا يزال الغموض يكتنف مصير الصحفيين كريستيان شينو وجورج مالبرونو اللذين فقدا منذ 20 أغسطس/ آب الماضي مع سائقهما السوري محمد الجندي.

وقد أعلنت مجموعة إسلامية تطلق على نفسها اسم "الجيش الإسلامي في العراق" أنها تحتجز الصحفيين مطالبة بإلغاء قانون حظر الحجاب في المؤسسات العامة الفرنسية.

وقد انتهت المهلة الثانية التي منحها الخاطفون للحكومة الفرنسية للتراجع عن هذا الحظر مساء الثلاثاء. ولم تصدر أي إشارة عن الخاطفين منذ انتهاء هذه المهلة.

وبهذا الخصوص أعلن مدير التحرير في صحيفة لو فيغارو الفرنسية جان دو بولو عبر إذاعة أوروبا1 اليوم أن السلطات الفرنسية كانت "شبة متأكدة" مساء أمس أن الصحفيين لا يزالان على قيد الحياة.

وفي غضون ذلك تواصلت الدعوات من مختلف الأوساط الدينية والإعلامية والسياسية في جميع أنحاء العالم لمناشدة الخاطفين إطلاق سراح الصحفيين الفرنسيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة