مشروع جديد لزيادة أعضاء مجلس الأمن   
السبت 1426/12/8 هـ - الموافق 7/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:41 (مكة المكرمة)، 21:41 (غرينتش)

حق النقض أهم قضايا الخلاف(الفرنسية-أرشيف)

تقدمت البرازيل وألمانيا والهند بمشروع قرار جديد لزيادة عدد أعضاء مجلس الأمن على أن تحصل الدول الثلاث على مقعد دائم فيه.

ورفضت اليابان تأييد المشروع واستبعدت أن يحصل على موافقة ثلثي أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأوضح كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني شينزو آبي أن طرح مشروع قرار جديد في التوقيت الحالي ليس مفيدا. وأضاف أن بلاده تواصل المشاورات مع الأمم المتحدة بشأن خطط إصلاح المنظمة الدولية.

وقال وزير الخارجية البرازيلي سلسون أموريم "نحن اليوم أقرب إلى هذا الإصلاح مما كنا عليه في أي وقت سابق" لكنه أقر باستمرار الخلافات، موضحا أن المشاورات تتواصل مع اليابان.

وكانت اليابان والبرازيل وألمانيا والهند تشكل ما تعرف بمجموعة الأربع التي طرحت خططا طموحة لإصلاح الأمم المتحدة. واقترحت زيادة عدد أعضاء مجلس الأمن من 15 إلى 25 عضوا على أن تزاد إليه ستة مقاعد دائمة جديدة وأربعة مقاعد غير دائمة.

حق النقض
لكن واشنطن وبكين اللتين تتمتعان بحق النقض (الفيتو) رفضتا المشروع العام الماضي. وتقود واشنطن حملة معارضة أي إصلاحات تمس بنظام مجلس الأمن خاصة الفيتو.

"
الأمين العام للأمم المتحدة يرى أن تخفيض المساهمة اليابانية في ميزانية المنظمة يضعف فرص طوكيو في الحصول على مقعد دائم
"
أما طوكيو -التي ترى أحقيتها في مقعد دائم فقد سارعت بإعداد مقترحات خاصة بها- تجري حاليا مفاوضات بشأنها مع الإدارة الأميركية. ولوحت الحكومة اليابانية الشهر الماضي بإمكانية تخفيض مساهمتها في ميزانية المنظمة الدولية معتبرة أنها تدفع أكثر من اللازم.

من جهته يرى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أن تخفيض المساهمة اليابانية يضعف فرص طوكيو في الحصول على مقعد دائم.

في المقابل يرفض الاتحاد الأفريقي الانضمام إلى مجموعة الأربع ويتمسك بمقررات قمة سرت في يوليو/تموز الماضي، والتي اقترحت زيادة عدد أعضاء المجلس إلى 26 مع ستة مقاعد جديدة دائمة تتمتع بحق الفيتو بينها مقعدان لأفريقيا. وترى الدول الأفريقية أنه يجب تصحيح خطأ تاريخي بعدم منح القارة السمراء مقعدا دائما في المجلس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة