أبو زهري: المقاومة لن تركع ومطالبنا إنسانية   
الأحد 1435/9/24 هـ - الموافق 20/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:36 (مكة المكرمة)، 8:36 (غرينتش)

أكد المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري أن الاحتلال الإسرائيلي يحاول تركيع المقاومة وصرف الأنظار عن الخسائر التي مني بها جيشه باستهداف المدنيين وقتل النساء والأطفال.

وأضاف أبو زهري -في اتصال مع الجزيرة صباح اليوم- أن المجازر التي يرتكبها الاحتلال وإصراره على اتباع سياسة الأرض المحروقة جاءت بعد القدرات الكبيرة التي كشفت عنها المقاومة التي تصر على الدفاع عن شعبها بكل ما تملك.

ووصف مجزرة الشجاعية ضد المدنيين بأنها جريمة حرب، مؤكدا أن إرادة الشعب والمقاومة لن تنكسر وستستمر في تكبيد الاحتلال خسائر كبيرة ولن تسمح بأن تطأ قدمه أرض غزة.

وشدد أبو زهري على أن مواطني غزة لا يفترون يجددون احتضانهم للمقاومة ويؤكدون تبنيهم لها، وأعلن أن أهالي الشهداء يطالبونها بصد العدوان ومواجهة قوات الاحتلال.

وذكر أن قيادات حماس وأعضاءها في مقدمة من يقدمون التضحيات، وآخرهم نجل القيادي خليل الحية وأفراد من أسرته.

وقال أبو زهري إن مطالب حماس للتهدئة ليست تعجيزية، بل هي مطالب إنسانية بسيطة في المقام الأول، وبينها رفع الحصار ووقف العدوان وإطلاق سراح الأسرى الذين تم تحريرهم بناء على اتفاقيات سابقة.

وأوضح أن حماس مستعدة للموافقة على أي وساطة تستجيب لتلك الشروط الإنسانية، مؤكدا أن العالم كله ظل يتفرج على غزة المحاصرة وهي تعاني من العدوان والقتل والتجويع بغرض تركيع المقاومة. 

وارتفع عدد الشهداء خلال 24 ساعة إلى 57 شهيدا، ويزيد ضحايا العدوان مع دخوله اليوم الـ14على 360 شهيدا -بينهم 85 طفلا- وأكثر من 2600 جريح، دون احتساب ضحايا المجزرة الجديدة بحيي الشجاعية والتفاح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة