مصرع 20 أنغوليا في كمين لمتمردي يونيتا   
الثلاثاء 1422/2/22 هـ - الموافق 15/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قتل عشرين أنغوليا في كمين نصبه متمردو حركة يونيتا يوم الجمعة الماضي لقافلة من ثلاث شاحنات غربي مدينة مالانج  غربي العاصمة لواندا. وأفادت مصادر صحفية أن القوات الحكومية قامت بتعقب المتمردين في وقت متأخر من يوم أمس.

وأشارت المصادر الصحفية اليوم إلى زيادة في عدد القتلى وعدد الشاحنات التي سبق وأن تناولتها الصحف أمس استنادا إلى عمال الإغاثة.

وكان العمال قد تحدثوا في وقت سابق عن مقتل ستة أشخاص وجرح 32 آخرين في الهجوم الذي استهدف شاحنتين قام المتمردون بنهبهما وإضرام النيران فيهما.

وذكر أحد الناجين أن مكان 60 من الركاب الذين فروا أثناء الهجوم إلى إحدى مناطق الغابات لايزال غير معلوم.

ويقول عمال الإغاثة إن متمردي يونيتا قتلوا حوالي 200 شخص وقاموا بخطف 60 من الأيتام الذين تتراوح أعمارهم بين العاشرة والثامنة عشرة في الهجوم الذي قاموا به على مدرسة في الخامس من الشهر الجاري.

جوناس سافيمبي
ونفت يونيتا قيامها بخطف الأطفال ولكنها قالت إنها أمرت بإجراء تحقيق حول الموضوع لمعرفة إن كان تم إجبار أي من الأطفال على اللحاق بالمتمردين.

ويعد هذا الهجوم الأخير في سلسلة من الهجمات التي يشنها المتمردون على الطريق التي تربط العاصمة الإقليمية مالانج بالعاصمة لواندا.

وتقاتل الجبهة الوطنية لاستقلال أنغولا التي يقودها جوناس سافيمبي الحكومة في لواندا منذ استقلالها عن البرتغال عام
1975.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة