بوتفليقة يدعو لمراقبة دولية على الانتخابات الجزائرية   
الأربعاء 13/12/1424 هـ - الموافق 4/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحمد روابة - الجزائر

أكد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عزمه على دعوة مراقبين دوليين للتحقق من نزاهة الانتخابات الرئاسية القادمة في الجزائر.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن بوتفليقة قوله في رسالة بعثها للرئيس الأميركي جورج بوش اليوم, إنه سيطلب من الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي والبرلمان الأوروبي إيفاد ممثلين عنهم لمراقبة الانتخابات الرئاسية والتأكد من شفافية ونزاهة عملية الاقتراع.

وأوضح بوتفليقة أنه رغم معارضته للتدخل الأجنبي في شؤون الدول فإنه يقدم على هذه الخطوة لقطع الطريق أمام المشككين في نزاهة الانتخابات، ولإعطاء البرهان للعالم على التطور السياسي والاجتماعي الحاصل في الجزائر.

واعتبر مراقبون الرسالة ردا على المشككين بصدقية الحكومة والذين يتهمون السلطة بالإعداد لتزوير الانتخابات ودعم بوتفليقة المرشح لولاية ثانية.

ويطالب المرشحون العشرة الذين يقودهم الأمين العام لجبهة التحرير الوطني علي بن فليس برحيل الحكومة وتكليف ديوان مستقل للإشراف على الانتخابات كشرط للنزاهة والشفافية. ورفض رئيس الحكومة أحمد أويحيى ووزير الداخلية يزيد زرهوني المشرف على الانتخابات هذا الطلب.
_______________________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة