جليد القارة القطبية الجنوبية آخذ بالذوبان هذه المرة   
الجمعة 1428/3/12 هـ - الموافق 30/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:12 (مكة المكرمة)، 23:12 (غرينتش)
العلماء يحذرون من أن هذا الذوبان سيرفع مناسيب البحار (الفرنسية-أرشيف)
قال خبراء في الجليد القطبي إن طبقة من جليد القارة القطبية الجنوبية بحجم ولاية تكساس الأميركية آخذة في الذوبان جراء ارتفاع درجة حرارة الأرض, محذرين من أنها قد تتسبب في ارتفاع منسوب محيطات العالم بصورة خطرة.
 
وأضاف الخبراء أن تغييرات سريعة أخذت تطرأ على خليج بحر أمندسن بالقارة القطبية الجنوبية الذي يواجه المنطقة الجنوبية من المحيط الهادي, لكنهم قالوا إن الحاجة تدعو أيضا لإجراء مزيد من الدراسات لمعرفة سرعة ذوبان الجليد وإلى أي مدى يمكن أن يؤدي ذلك لارتفاع منسوب سطح البحر.
 
وجاء التحذير في بيان مشترك صدر بختام مؤتمر عقده خبراء أميركيون وأوروبيون في الجليد القطبي بجامعة تكساس بمدينة هيوستون. وألقى العلماء بالمسؤولية في ذوبان الجليد على تغير الرياح حول القارة القطبية الجنوبية التي قالوا إنها تدفع المياه الأكثر دفئا إلى التدفق تحت المنحدرات الجليدية.
 
وأوضح الخبراء أن تغير الرياح يبدو نتيجة لعدة عوامل من بينها ارتفاع درجة حرارة الأرض، وتآكل طبقة الأوزون في الغلاف الجوي للأرض والتقلبات الطبيعية.
 
وقالوا إن ذوبان طبقة الجليد التي يبلغ سمكها 3.2 كلم يتم رصده من الأقمار الصناعية بشكل أساسي، لكن من غير المعروف معرفة مقدار الجليد الذي تعرض للذوبان نظرا لصعوبة الحصول على معلومات بشأن الطبقات الجليدية البعيدة.
 
وأشار العلماء إلى أن الدراسة تركز على خليج بحر أمندسن، نظرا لسرعة ذوبانه ووجود مياه تكفي لرفع منسوب مياه البحار في العالم بمقدار ستة أمتار أو ما يقرب من عشرين قدما.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة