الفاو تطالب بمساعدات عاجلة لمتضرري فيضانات السودان   
الأربعاء 1422/6/2 هـ - الموافق 22/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار الفيضانات التي اجتاحت ولاية سنار
أعلنت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) أن الفيضانات المرتفعة لنهر النيل شمالي السودان أرغمت عشرات الآلاف من السكان على النزوح من منازلهم، كما دمرت المحاصيل والممتلكات والماشية في المناطق المتضررة.

وقالت الفاو إن هناك صعوبة في الوصول إلى المناطق المنكوبة بسبب الأضرار الكبيرة التي لحقت بالطرق والجسور الرئيسية، مما يعرض حياة الكثير من السكان للخطر.

وناشدت المنظمة المجتمع الدولي الإسراع بإرسال المساعدات العاجلة لإنقاذ المشردين وتزويدهم بالغذاء والشراب والأدوية والمعونات الضرورية الأخرى.

وأوضحت الفاو أن عدد الأشخاص الذين هم بأمس الحاجة إلى المساعدات الغذائية العاجلة يقدر بنحو ثلاثة ملايين شخص من الذين كانوا يعانون أصلا من الجفاف أو الحرب وجاءت الفيضانات لتزيد الأمور سوءا.

وفي السياق ذاته ذكرت وكالة الأنباء السودانية أن طائرة مروحية ستقل اليوم فرقا مشتركة من لجنة المساعدات الإنسانية والأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية إلى ولاية نهر النيل للوقوف على الأضرار بالتعاون مع السلطات المحلية للولاية.

وأشارت إلى أن الحكومة المركزية قدمت لولاية نهر النيل خمسة آلاف كيس -سعة كل منها 100 كلغ- من الدقيق إضافة إلى مواد أخرى تبرع بها الدفاع المدني.

ويقوم متطوعون من الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال والصليب الأحمر بإزالة الركام وتوزيع الأطعمة والبطانيات وتقديم الإسعافات الأولية والمساعدات الاجتماعية لمن تركوا بيوتهم.

وكانت أمطار غزيرة في دول مجاورة للسودان قد أدت إلى ارتفاع كبير لمنسوب المياه خاصة في النيل الأزرق الذي يلتقي بالنيل الأبيض عند الخرطوم.

وتسببت فيضانات في عام 1988 في مقتل عشرات الأشخاص وتشريد نحو مليونين، كما أدت إلى إتلاف المحاصيل في ولايات مثل سنار التي تبعد نحو 300 كلم جنوبي الخرطوم، في حين تم إجلاء الآلاف من السكان في 35 قرية على الأقل في ولاية نهر النيل على بعد نحو 200 كلم إلى الشمال من العاصمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة