الصدر يوافق على استقبال وفدين للوساطة   
الأحد 18/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

مقاتلو الصدر يؤكدون أنهم متطوعون وأن سلاحهم شخصي (رويترز)

وافق الزعيم الشيعي مقتدى الصدر على استقبال وفد الأمم المتحدة برئاسة ممثل الأمين العام في العراق أشرف قاضي ووفد المؤتمر الوطني العراقي لبحث سبل إنهاء الصدامات في مدينة النجف.

وقال الشيخ أحمد الشيباني أحد مساعدي الزعيم الشيعي إن الصدر مستعد للتفاوض بشأن تحويل جيش المهدي إلى منظمة سياسية لكنه يرفض مبدأ إلقاء عناصر الجيش سلاحهم الذي وصفه بأنه شخصي. كما أكد أن هذه العناصر لا تتلقى رواتب.

جاء ذلك بعد أن أقر المؤتمر الوطني الذي استأنف جلساته اليوم مذكرة مطالب أعدها رئيس لجنة المصالحة حسين الصدر، وسينقلها وفد المؤتمر إلى مقتدى الصدر.

وأبرز تلك المطالب تحويل جيش المهدي إلى منظمة سياسية، ومغادرة الصدر وأتباعه للصحن الحيدري في مدينة النجف دون أن يغادروا المدينة ذاتها. كما تتضمن دعوة إلى الزعيم الشاب للمشاركة في العملية السياسية في العراق.

الجنود الأميركيون هدف لجيش المهدي (رويترز)

مقتل أميركيين
على الصعيد الميداني أكد متحدث عسكري أميركي أن ثلاثة جنود أميركيين قتلوا أمس في اشتباكات بمدينة النجف مع عناصر جيش المهدي.

وقد اندلعت اشتباكات متقطعة بين القوات العراقية التي تساندها القوات الأميركية وجيش المهدي, وسمع دوي إطلاق نار في الشطر القديم من النجف.

وفي بعقوبة قتل عراقيان وأصيب ستة آخرون بجروح نتيجة سقوط قذائف صاروخية مجهولة المصدر على أحد الأحياء السكنية في المدينة الواقعة شمالي بغداد صباح اليوم.

وأصيب ثلاثة من أفراد الحرس الوطني العراقي إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم جنوبي المدينة. وقد تبع ذلك هجوم بالأسلحة الرشاشة ومطاردة بين المسلحين المجهولين الذين كانوا يستقلون سيارة مدنية وبين دورية الحرس الوطني.

في غضون ذلك قال علي الغريفي عضو المكتب السياسي لحركة حزب الله في العراق إن عددا من رجال الشرطة يساندهم مدنيون مجهولون دهموا مساء أمس مقر الحزب في بغداد واعتقلوا أمينه العام حسن الساري وثلاثة من أعضاء المؤتمر الوطني العراقي الوافدين من المحافظات والذين كانوا يزورون مقر الحزب.

وفي الناصرية علمت الجزيرة أن صحفيا فرنسيا يحمل الجنسية الأميركية ومترجمه اختطفا صباح اليوم على يد مجهولين. وتفيد المعلومات بأن الصحفي ويدعى ميغا غارن متخصص في الآثار ويعمل لدى مؤسسة فور ميديا كورنر.

وإلى مدينة السماوة جنوب العراق وصلت الدفعة الأولى من القوات اليابانية لتحل مكان القوات التي أرسلت إلى هناك في وقت سابق من هذا العام. وتتألف هذه الدفعة من 140 جنديا وستبقى في المدينة لمدة ثلاثة أشهر تعمل خلالها في مشاريع إنسانية. وسيكتمل وصول بقية القوات وعددها 360 جنديا قبل نهاية هذا الشهر.

الياور في تركيا

استقبال رسمي للياور (رويترز)

في أنقرة قال الرئيس العراقي المؤقت غازي الياور إن محادثاته مع نظيره التركي أحمد نجدت سيزار اتسمت بروح إيجابية.

وأشار في تصريحات بأنقرة إلى أنه بحث مع سيزار سبل تعزيز التعاون المشترك. وشدد الرئيس العراقي على رفض بلاده أي تدخل في شؤونها وحرصها على عدم التدخل في شؤون الدول المجاورة. وقال إن العراق لا يمكن أن يسمح لأي جهة بإلحاق ضرر بجيرانه خاصة تركيا.

ووصل الياور اليوم إلى تركيا يرافقه وزير الخارجية هوشيار زيباري في زيارة تستغرق يومين. ويتوقع أن يناقش مع المسؤولين الأتراك أمن سائقي الشاحنات الأتراك الذين يحتجز مسلحون عراقيون العديد منهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة