العطية يحذر من وصول مؤثرات طائفية لدول الخليج   
الاثنين 18/2/1429 هـ - الموافق 25/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 4:20 (مكة المكرمة)، 1:20 (غرينتش)
عبد الرحمن العطية حذر من ضياع الهوية في الخليج (الجزيرة نت) 

حسن محفوظ–الجزيرة نت
 
حذر الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن حمد العطية من وصول بعض الترسبات والمؤثرات الطائفية من العراق إلى دول مجلس التعاون الخليجي، والتي "من شأنها أن تؤدي إلى ضياع الهوية في الخليج".
 
ودعا العطية، خلال كلمته في افتتاح أعمال ندوات "ثقافة المواطنة" التي بدأت الأحد وتختتم اليوم في العاصمة البحرينية المنامة، الشعب العراقي إلى نبذ الطائفية والتصدي لها والتفكير في وطنه.
 
وتشارك في الندوات التي ينظمها معهد التنمية السياسية نخبة من المفكرين وكتاب وسياسيون من الخليج إضافة إلى خبراء من دول عربية.
 
وتهدف الندوات إلى طرح مجموعة من الرؤى والأفكار العلمية حول مفهوم المواطنة ومقوماتها وأبعادها الأساسية والعوامل المؤثرة فيها والتحديات التي تواجهها، فضلا عن تبادل الأفكار ووجهات النظر حول الممارسة السائدة في تعزيز المواطنة في دول الخليج.

مواضيع الندوات
ومن بين المواضيع التي طرحت في أعمال ندوات الأحد "الاتجاهات الحديثة في الانفتاح السياسي في الخليج" للوزير البحريني السابق علي فخرو، وموضوع "ثقافة المواطنة في قوانين الجنسية" لمديرة المركز العربي الإقليمي للقانون البيئي بدرية العوضي، كما تناول المستشار بجامعة الإمارات سعيد حارب موضوع "العولمة وأثرها على المواطنة في دول الخليج".
 
وسيتحدث اليوم أستاذ علم الاجتماع السياسي بجامعة الكويت محمد الرميحي عن "دور القوى المجتمعية في تعزيز المواطنة"، أما مدير مركز الأردن الجديد هاني الحوراني فسيتناول ورقة بعنوان "المواطن والمواطنة والثقافة المواطنية في العالم العربي".
 
الندوات يشارك فيها خبراء من الخليج والدول العربية (الجزيرة نت)
المشاركون في المائدة المستديرة، التي تقام اليوم في ختام الندوات ويشارك فيها خبراء وإعلاميون بينهم المدير العام لشبكة الجزيرة وضاح خنفر، يسعون إلى تحديد مجالات وجوانب القصور فيها وإلى الخروج بتوجيهات ومقترحات تساهم في تعزيز المواطنة.
 
إفرازات المنطقة
وقال مدير معهد التنمية السياسية إبراهيم الرميحي للجزيرة نت إن "إفرازات المنطقة أجبرتنا على نشر ثقافة المواطنة التي هي غير واضحة عند الكثير من الناس"، مشيرا إلى أن "هناك مؤشرات لجهود في الخليج تسعى للديمقراطية والإصلاح وبالتالي ينبغي استثمار هذه المساعي".
 
وأضاف أن الوضع في منطقة الخليج أصبح يأخذ طابع الانتماءات السياسية والدينية، ومن ثم سيؤثر على مواطنة وهوية الجيل الجديد، إضافة إلى مؤثرات الثورة المعلوماتية.
 
وأوضح الرميحي أن كل ما سينتج عن المائدة المستديرة هو خطط مستقبلية وتصور شامل لثقافة المواطنة في دول مجلس التعاون فضلا عن صدور بيان ختامي للمشاركين في أعمال الندوات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة