مفاوضات تعويض أطفال الإيدز بليبيا منتصف الشهر القادم   
الأربعاء 1426/11/28 هـ - الموافق 28/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:47 (مكة المكرمة)، 21:47 (غرينتش)
أقارب وأسر ضحايا الإيدز طالبوا بإعدام الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني (الفرنسية)

أعلنت مؤسسة القذافي الخيرية اليوم عن تحديد موعد المفاوضات بين الجمعية الأهلية لأطفال بنغازي المصابين بالإيدز والأسرة الدولية في 15 يناير/ كانون الثاني القادم.
 
وقال المدير التنفيذي لمؤسسة القذافي صالح عبد السلام إن تأجيل المفاوضات
-التي كانت مقررة يوم غد- جاء تقديرا للظروف النفسية السيئة لأسر ضحايا الإيدز نتيجة التداعيات الناتجة عن الحكم الصادر بإعادة محاكمة الممرضات البلغاريات.
 
من جانبه قال إدريس لاغا رئيس المفاوضين في الجمعية الأهلية لأطفال بنغازي إنه سيتم خلال الاجتماع تحديد قيمة التعويضات للأسر المتضررة التي ستدفعها الأسرة الدولية.
 
وكانت المحكمة العليا في طرابلس قد قررت الأحد الماضي قبول طعن تقدمت به الممرضات البلغاريات الخمس والطبيب الفلسطيني على حكم بالإعدام صدر بحقهم في السادس من مايو/ أيار 2004 لإدانتهم بنقل فيروس الإيدز إلى أطفال وأمرت بإعادة محاكمتهم.

وسارعت بلغاريا إلى الترحيب بالقرار، وقال الناطق باسم وزارة الخارجية إن المحاكمة الجديدة ستوفر فرصة للتوصل إلى حل إيجابي وسريع. وأعرب عن أمله أن تعقد المحكمة في أقرب وقت، مشيرا إلى أن الممرضات البلغاريات مضى عليهن في السجن سبع سنوات.

كما رحب الاتحاد الأوروبي بالحكم، وأعربت متحدثة باسم المفوضية الأوروبية عن الأمل في أن يؤدي ذلك لحل سريع وعادل لكل الأطراف المعنية.

من جهته اعتبر متحدث باسم الخارجية الأميركية القرار إيجابيا، وقال في مؤتمر صحفي إن المجتمع الدولي يعمل مع ليبيا بغية التوصل إلى حل شامل يضمن الإفراج عن الفريق الطبي.

وكان نحو 300 من أهالي الأطفال الضحايا قد تظاهروا أول أمس في الساحة الخضراء وسط طرابلس، وهم يرددون هتافات تندد بالقرار. ورفع المتظاهرون صورا للأطفال الذين توفي منهم زهاء 52 من بين 426 مصابا بالدم الملوث، مطالبين بإعدام الممرضات والطبيب في ميدان عام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة