مساع جديدة لتحرير دبلوماسي سعودي باليمن   
الجمعة 1434/1/24 هـ - الموافق 7/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:55 (مكة المكرمة)، 7:55 (غرينتش)
عبد الله الخالدي اختطف بمحافظة عدن اليمنية في مارس/آذار الماضي (الجزيرة نت)

بدأ علماء دين يمنيون وسعوديون مفاوضات جديدة مع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب لإطلاق عبد الله الخالدي نائب القنصل السعودي الذي اختطف بمحافظة عدن اليمنية في 28 مارس/آذار الماضي بعد فشل عدة محاولات لإطلاق سراحه من قبل السلطات.

ونقل موقع أوراق برس الإلكتروني المستقل اليوم الجمعة عن مصدر بالتنظيم، قوله إن المفاوضات تتم من قبل علماء الدين باليمن والسعودية بعد فشل وساطات سابقة من قبل شيوخ القبائل اليمنية.

ولم يشر المصدر إلى ما إذا كانت هناك مؤشرات عن قرب إطلاق سراح الخالدي، كما لم يذكر من هم علماء الدين الذين يقومون بالوساطة الجديدة.

وكان تنظيم القاعدة تراجع في أغسطس/آب الماضي عن إطلاق سراح الدبلوماسي السعودي مطالبا بمضاعفة الفدية إلى عشرين مليون دولار أميركي.

وكشف مصدر مطلع بعدن للجزيرة نت في مايو/أيار الماضي عن وجود مساع سعودية مكثفة واتصالات مباشرة من قبل مسؤولين سعوديين بقيادات مقربة من أنصار الشريعة في أبين للتفاوض على تحرير الدبلوماسي المختطف.

وقال المصدر للجزيرة نت إن السفير السعودي باليمن أجرى في محافظة عدن لقاءات مباشرة ببعض الوسطاء اليمنيين لمناقشة حل أزمة نائب القنصل السعودي.

ولفت المصدر إلى أن السفير السعودي تسلم خلال تلك اللقاءات رسالة مكتوبة من القاعدة عبر أحد الوسطاء تضمنت مطالب القاعدة للإفراج عن الخالدي، ولم تذكر تلك المصادر أي تفاصل أخرى بشأن ما تم التوصل إليه.

يُشار إلى أن الخالدي اختطف بينما كان خارجا من منزله في حي المنصورة بعدن على أيدي مسلحين مجهولين، وفق الشرطة اليمنية.

ومنذ اختطافه بث تنظيم القاعدة أكثر من رسالة مصورة للدبلوماسي ناشد فيها ملك السعودية تلبية مطالب خاطفيه للإفراج عنه.

وقد صعد تنظيم القاعدة من هجماته في جنوب وشرق البلاد خاصة بعد تسلم الرئيس عبد ربه منصور هادي السلطة باليمن بعد 33 سنة من حكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة