مجلس أوروبا يدعم أردوغان بمعركته مع المحكمة الدستورية   
الجمعة 23/6/1429 هـ - الموافق 27/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 3:12 (مكة المكرمة)، 0:12 (غرينتش)

مجلس أوروبا قال إن الدعوى ضد أردوغان وحزبه تهدد استقرار تركيا (رويترز)
حذرت منظمة حقوقية أوروبية من أن قرارا قضائيا تركياً بحل حزب العدالة والتنمية الحاكم من شأنه تهديد الاستقرار السياسي في البلاد الذي يعتبر أمرا حيويا للاقتصاد والإصلاح السياسي بتركيا.

وقال مجلس أوروبا -الذي يحتسب تركيا ضمن أعضائه الـ47- إنه سيعاود عند الضرورة إدراج تركيا ضمن قائمة الدول التي يحتاج احترامها لحقوق الإنسان ومبادئ الديمقراطية إلى رقابة.

يذكر أن قرار المحكمة التركية العليا بقبول النظر في إمكانية حل حزب العدالة والتنمية ومنع رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان من مزاولة العمل السياسي بسبب ميولهما الإسلامية، استدعت القلق في الاتحاد الأوروبي.

وقال بيان للمنظمة صدر بستراسبورغ إنه "بغض النظر عن نتيجتها فإن الدعوة القضائية من شأنها التأثير سلبا على الاستقرار السياسي للبلاد وعلى عمل مؤسسات الدولة إضافة إلى تأخير الإصلاحات السياسية والاقتصادية العاجلة".

وقال البيان إن "حل الأحزاب السياسية يمكن قبوله خطوة استثنائية عندما يقوم الحزب المعني باستخدام العنف لتهديد السلم الأهلي والنظام الدستوري".

ودعا البيان لجنة المجلس إلى "متابعة التطورات المتعلقة بمؤسسات الدولة (التركية) وإعادة العمل بنظام الرقابة إذا اقتضت الضرورة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة