القاعدة تتبنى هجومين بالجزائر   
الأربعاء 1432/8/20 هـ - الموافق 20/7/2011 م (آخر تحديث) الساعة 6:38 (مكة المكرمة)، 3:38 (غرينتش)

وسائل إعلام محلية قالت إن نحو 10 جنود جرحوا عند استهداف دوريتهم (الأوروبية-أرشيف)

أصيب نحو عشرة جنود من الجيش الجزائري بجروح بينهم ضابطان حالتهما خطيرة أمس الثلاثاء بانفجار قنبلة بولاية البويرة، شرق العاصمة الجزائرية في وقت تبنى فيه تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي هجومين استهدفا الأسبوع الماضي مركزا للشرطة بمنطقة برج منايل شرق البلاد.

فقد قالت وسائل إعلام محلية إن نحو عشرة جنود أصيبوا أمس بجروح بينهم ضابطان حالتهما خطيرة حينما فجر مسلحون قنبلة عن بعد عند مرور دورية عسكرية بمنطقة أولاد فضيل بأعالي مدينة القادرية غرب ولاية البويرة.

وذكرت نفس المصادر أن الهجوم يعد الأخطر من نوعه هذا العام في نفس المنطقة منذ الهجوم الأخير الذي وقع في مارس/آذار من العام الماضي وأسفر عن مقتل جنديين وإصابة خمسة آخرين.

في هذه الأثناء، قال موقع إنتليغانس غروب لرصد المواقع الإسلامية على الإنترنت أمس إن فرع تنظيم القاعدة في شمال أفريقيا أعلن مسؤوليته عن "تفجيرات انتحارية" في الجزائر مطلع الأسبوع، في حين قال مصدر أمني إنها أسفرت عن مقتل شخصين على الأقل.

وأضاف الموقع أن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي أعلن أنه شن "تفجيرين انتحاريين" في برج منايل، وهي بلدة على بعد 70 كيلومترا شرقي العاصمة الجزائرية.

وأوضح التنظيم في رسالة نشرتها المواقع الجهادية ونقلها موقع إنتليغانس غروب أن "الجهادي حمزة أبو عمر" نفذ عملية السبت ضد مركز للشرطة حيث "فجر سيارة محملة بالمتفجرات" في منطقة برج منايل، فيما نفذ "الجهادي أبو معاذ" هجومه بدراجة نارية مفخخة بالمتفجرات.

واعترف مصدر أمني جزائري لوكالة رويترز للأنباء -لم يكشف عن هويته- بأن شخصين قتلا عندما استهدف "مفجر انتحاري" مقرا للشرطة في البلدة، لافتا إلى أن أحد القتيلين ضابط شرطة، فيما أصيب عدد آخر من عناصر الشرطة بجروح بليغة.

وبينما لم يصدر أي تأكيد رسمي للهجوم، قال بيان تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي إنه شن تفجيرين منسقين على مركز الشرطة في البلدة السبت الماضي وقتل 15 من قوات الأمن وجرح "عدد كبير من الأشخاص يقدر بين عشؤيت ومائة".

وكانت صحيفة الوطن الجزائرية ذكرت على موقعها الإلكتروني أن العمليتين اللتين وقعتا السبت أوقعتا قتيلين و14 جريحا.

وأوضحت أن "انتحاريا" فجر سيارته صباح السبت أمام مركز شرطة في برج منايل على مسافة 70 كلم شرق العاصمة.

وبعد نصف ساعة -تقول الصحيفة- فجر انتحاري ثان دراجة نارية كانت تسرع نحو مجموعة من الأشخاص، لكن شرطيا أوقفها فقتل.

كما أضافت الوطن استنادا إلى مصادر محلية أن موظفا في البلدية قتل أيضا فيما جرح 15 شخصا ستة منهم مدنيون ودركي وسبعة شرطيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة