المعارضة في بنغلاديش تدعو لإضراب عام   
الثلاثاء 1423/8/16 هـ - الموافق 22/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

امرأة من حزب رابطة عوامي تشارك في تظاهرة مناهضة للحكومة (أرشيف)
دعا حزب المعارضة الرئيسي في بنغلاديش إلى إعلان الإضراب العام في البلاد, احتجاجا على اعتقال السلطات لاثنين من كبار المسؤولين بالحزب في إطار حملة حكومية على الجريمة أمرت بها رئيسة الوزراء خالدة ضياء.

فقد دعا حزب رابطة عوامي الذي تقوده رئيسة الوزراء السابقة شيخة حسينة واجد إلى الإضراب يوم الخميس القادم لمدة نصف يوم, في أعقاب اعتقال عضو البرلمان عن الحزب شيخ فضل الكريم سليم وسكرتير رئيسة الحزب صابر حسين شودري. وقال الحزب في بيان إن الاعتقال من شأنه أن يثير الشكوك في أوساط الناس عن حقيقة مرامي الحملة الحكومية ضد الجريمة.

ونفت الحكومة أن يكون لاعتقال مسؤولي عوامي أي دوافع سياسية. وتقوم الشرطة باستجواب الرجلين في قضايا تتعلق باحتمال ارتباطهما بمؤامرة لتقويض الأمن في البلاد. وقامت الحكومة الأسبوع الماضي بنشر حوالي 40 ألفا من قوات الجيش بأنحاء البلاد في أكبر حملة ضد العنف والجريمة, وهي من القضايا السياسية الرئيسية في بنغلاديش.

ووردت تقارير عن وفاة ثلاثة أشخاص أثناء احتجازهم في إطار هذه الحملة. وقالت وزارة الداخلية إن اثنين منهم توفيا نتيجة "أزمة قلبية" في حين لم تتضح أسباب وفاة الثالث.

وكان الإسلاميون قد دخلوا في ائتلاف مع رئيسة الوزراء خالدة ضياء بالانتخابات الأخيرة, واشترطوا إطلاق حملة ضد الجريمة المتنامية بالبلاد في حال الفوز في الانتخابات التي جرت في أكتوبر/تشرين الأول 2001. غير أن خالدة ضياء اعترفت هذا الشهر بأنها لم تكن موفقة بما فيه الكفاية في نجاحها في محاربة الجريمة كما كانت تأمل. وتقول منظمة حقوقية إن 2460 جريمة قتل وقعت بالبلاد في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام, وهو يمثل زيادة مقدارها 218 حالة على جرائم الفترة ذاتها من العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة