مقتل عشرة كينيين في ملاحقة لعصابة   
الخميس 21/5/1428 هـ - الموافق 7/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:08 (مكة المكرمة)، 15:08 (غرينتش)
رجال أمن كينيون في مداهمات أمس لحي ماثاري في نيروبي (الفرنسية)
 
قتل عشرة كينيين على الأقل في حملة مداهمات نفذتها الشرطة الكينية في حي من أفقر أحياء العاصمة نيروبي, تتخذه طائفة معروفة باسم مونغيكي معقلا لها.
 
فقد داهم مئات من الشرطة والقوات شبه العسكرية حي ماثاري في اليوم الثالث من حملة تستهدف تلك الجماعة, واستعملوا الأسلحة الأتوماتيكية والعصي, وحطموا أكواخا يستعمل بعضها لصنع خمر محلية محظورة، واعتقلوا نحو مائة من الرجال والنساء والأطفال.
 
وشهد ماثاري صدامات دموية الاثنين والثلاثاء الماضيين أودت بـ22 شخصا إثر مقتل شرطييْن, لتقرر السلطات مداهمة الحي, حيث استرجعت قوات الأمن أسلحة رجل الأمن, حسب قول أحد مسؤوليها.
 
وبدأت جماعة مونغيكي كجماعة شبه دينية في تسعينيات القرن الماضي, لكن سرعان ما انخرطت في الجريمة وأصبحت تمارس الابتزاز ضد السكان الذين يجبرون على شراء الكهرباء والماء منها بأسعار باهظة, ودفع المال مقابل حمايتهم تحت طائلة الموت بأبشع الطرق, ثم حظرت عام 2002 بعد مقتل 20 شخصا في قتال بينها وبين جماعة أخرى.
 
وتقول مونغيكي -وهذا اللفظ يعني الحشد في لغة الكيكو أكبر قبائل كينيا- إنهم ورثوا روح الماو ماو الذين حاربوا الاستعمار البريطاني, وتصور نفسها على أنها نصير للضعفاء, ويتوجه أفرادها إلى ما يسمونه "الإله الأعظم" الذي يقولون إنه في "جبل كينيا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة