واشنطن و"الخليجي" يدعمان الحكومة الجديدة باليمن   
الاثنين 1436/1/18 هـ - الموافق 10/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:07 (مكة المكرمة)، 17:07 (غرينتش)

أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري دعم بلاده الحكومة اليمنية الجديدة, كما رحب مجلس التعاون الخليجي بتشكيل الحكومة التي تحفظت عليها جماعة الحوثي وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية اليوم الاثنين إن كيري أكد خلال اتصال هاتفي مع الرئيس عبد ربه منصور هادي دعم بلاده خطوات هادي لتنفيذ متطلبات المرحلة الانتقالية المرتكزة على المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية.

وأضاف كيري أن نجاح الحكومة التي يترأسها خالد بحاح يسهم في دعم المجتمع الدولي اليمن اقتصاديا.

وكانت الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي قد رحبوا في نهاية الأسبوع الماضي بتشكيل حكومة الكفاءات اليمنية, ودعوا إلى تنفيذ اتفاق السلم والشراكة المبرم في 21 سبتمبر/أيلول الماضي بعيد اقتحام الحوثيين العاصمة صنعاء.

وأدى ثلاثون من أعضاء حكومة بحاح -التي تضم 36 وزيرا- اليمين أمام الرئيس هادي الأحد بصنعاء, وتخلف ثلاثة من حزب المؤتمر الشعبي العام بقيادة صالح, في حين أن ثلاثة آخرين هم خارج اليمن. وبعد أداء اليمين, عقدت الحكومة أول اجتماع لها برئاسة هادي.

من جهته رحّب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني بتشكيل الحكومة اليمنية الجديدة واعتبر أن هذه الخطوة مهمة لاستكمال المؤسسات الدستورية والمضي قدما في العملية السياسية السلمية لإخراج اليمن من الأوضاع المضطربة والتحديات الصعبة التي يواجهها.

وعبر عن أمله في أن تتمكن هذه الحكومة من مواجهة التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية، بما فيها بسط سيادة الدولة، ومواصلة جهود التنمية وإعادة الإعمار. وكان الرئيس اليمني ورئيس الوزراء حثا الأحد كل القوى السياسية في اليمن على دعم الحكومة الجديدة.

وقال مراسل الجزيرة حمدي البكاري إن بعض الوزراء لم يتمكنوا الاثنين من دخول مقار وزارتهم بسبب سيطرة مسلحي الحوثي عليها. وقال القيادي بالجماعة حسن الصعدي الأحد إنهم قد يتوجهون إلى معارضة الحكومة في حال عدم تغيير بعض الوزراء المشتبه في "فسادهم".

من جهته أعلن الرئيس السابق علي عبد الله صالح -الذي يتزعم حزب المؤتمر الشعبي العام- السبت اعتراضه على تركيبة الحكومة.

وقرر الحزب سحب وزرائه منها, معتبرا أنها لا تمثل كل القوى السياسية. وبرر الحزب هذا الموقف بدعم الرئيس هادي العقوبات التي فرضها مجلس الأمن على صالح واثنين من قادة الحوثيين بتهمة عرقلة الانتقال السياسي في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة