استئناف المفاوضات في مقدونيا بشأن قضايا الشرطة   
السبت 1422/5/15 هـ - الموافق 4/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس المقدوني (يمين) بجانب رئيس وزرائه (ثاني يمين) وزعيم حزب ألبان مقدونيا أربن كسافر (يسار) أثناء محادثات السلام (أرشيف)
أفاد مصدر مقرب من المبعوث الأميركي جيمس باردو بأن المفاوضات بين قادة الأحزاب المقدونية والألبانية الرامية إلى إحلال السلام في مقدونيا استؤنفت اليوم في أوهريد جنوبي غربي البلاد وركزت على إصلاح نظام الشرطة.

ويهدف الاتفاق الذي يتم التفاوض بشأنه إلى منح مزيد من الحقوق للأقلية الألبانية كما يطالب بذلك مقاتلو جيش التحرير الوطني والأحزاب الألبانية في مقابل الإبقاء على دولة موحدة وسلمية في مقدونيا داخل حدودها الحالية.

واستؤنفت الجلسة صباح اليوم بمشاركة كل الوفود التي تمثل الأحزاب الأربعة -اثنان منها مقدونيان والآخران ألبانيان- وخبراء اجتمعوا كلهم حول رئيس الدولة بوريس ترايكوفسكي والمبعوثين الأميركي باردو والفرنسي فرانسوا ليوتار.

ومن المتوقع أن تستمر المفاوضات بشكل مكثف طوال نهار اليوم سعيا للتوصل إلى اتفاق في أسرع وقت ممكن حسبما أفاد به مصدر مقرب من المبعوث الأميركي.

وأعرب المسؤول عن شؤون الأقليات في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ماكس فاندر شتول مساء أمس عن نفاد صبره من بطء المفاوضات، معبرا عن الأمل في تسريع وتيرتها.

وتطالب الأحزاب الألبانية بالمشاركة بشكل أوسع في الشرطة للناطقين بالألبانية وإنشاء قوات للشرطة مستقلة في المناطق التي يقيمون فيها. أما بالنسبة للمقدونيين فمن غير المطروح أن يفقدوا السيطرة على قوى الأمن في المناطق الألبانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة