قتلى وجرحى في مواجهات مسلحة جنوب اليمن   
الجمعة 1430/4/22 هـ - الموافق 17/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)

من مظاهرة سابقة لأنصار أحزب اللقاء المشترك المعارضة في عدن (الجزيرة نت-أرشيف)

عبده عايش-صنعاء

انفجر الوضع في مديرية ردفان بمحافظة لحج بعد وقت قصير من إعلان السلطات الأمنية إخماد ما سمته "فوضى" المسلحين في مدينة جعار بمحافظة أبين جنوب اليمن.
 
فقد اشتعلت الأربعاء مواجهات مسلحة بين مواطنين كانوا يتظاهرون في الشارع الرئيسي بمدينة الحبيلين، وبين قوات الأمن المتمركزة في نقاط عسكرية على مداخل المدينة، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص بينهم جندي، وجرح 26 آخرين، إصابة بعضهم خطيرة.

وتعتبر هذه المواجهات الثانية من نوعها التي يسقط فيها قتلى في نفس المنطقة، فقد سقط أربعة قتلى وجرح 17 آخرون في مسيرات احتجاجية نظمت في أكتوبر/تشرين الأول 2007.

وبحسب مصادر حكومية فإن المواجهات نشبت بعد قيام عناصر مسلحة بأعمال شغب وقامت بإطلاق النار تجاه الجنود المكلفين بحراسة كلية التربية بمدينة الحبيلين، مما أدى إلى مقتل جندي وجرح ثلاثة آخرين.

اتهامات للجيش
واتهم الموقع الإلكتروني لحزب المؤتمر الشعبي الحاكم "مجاميع مسلحة خارجة عن القانون يقودها النائب الاشتراكي ناصر الخبجي، بإثارة أعمال شغب والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة بمنطقة الحبيلين قبيل قيامها بإطلاق نار عشوائي على تجمعات مواطنين وسط المدينة" مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

من مواجهات أبريل/نيسان 2008 بين الشرطة اليمنية ومتظاهرين في عدن
 (الفرنسية-أرشيف)
في المقابل تحدثت راوية أخرى عن قيام أبناء مديرية ردفان بتنظيم مسيرة احتجاجية سلمية، للتعبير عن رفضهم لقيام الجيش باستحداث نقاط عسكرية في منطقتهم، لكن القوات العسكرية قمعت الاحتجاج وتسببت بمقتل ثلاثة وجرح 26 آخرين.

وفي اتصال هاتفي للجزيرة نت قال النائب الاشتراكي ناصر الخبجي إن الذي حدث يرتبط بتداعيات يوم الجمعة الماضي عندما قامت "قوات الاحتلال باستحداث نقاط عسكرية جديدة في المرتفعات المطلة على قرى ومدن ردفان".

سبب المشكلة
وأضاف أن جميع أبناء المنطقة هبوا للاحتجاج على نشر السلطة قوات ضخمة بالمنطقة مستغربين هذه التصرفات في المناطق والمرتفعات الجبلية المطلة على مدن وقرى مديرية ردفان، التي لم يصعد إليها جيش الاحتلال البريطاني.

وأشار إلى أن مداخل مدينة الحبيلين مركز مديرية ردفان محاطة بنقاط عسكرية يقوم عناصرها بتصرفات مسيئة للمواطنين، مؤكدا أنه تم منذ عامين رفع طلب لوقف هذه الإساءات وعدم التضييق على حركة المواطنين.

وحذر النائب الاشتراكي من مغبة دفع الناس إلى العنف، مؤكدا في نفس الوقت على طبيعة النضال السلمي للمواطنين في "الحراك الجنوبي" للوصول إلى أهدافهم، وحرصهم على عدم الانجرار إلى العنف.

تراكمات سابقة
وكانت محافظات لحج والضالع وعدن قد شهدت منذ عامين مظاهرات ومسيرات جماهيرية احتجاجية نظمت بداية من قبل جمعيات المتقاعدين العسكريين والأمنيين بالمحافظات الجنوبية للمطالبة بحقوقهم الوظيفية والعودة إلى أعمالهم ومواقعهم.

ثم تطور النشاط الاحتجاجي الحقوقي، وتحولت المظاهرات -التي شارك بها قادة بالمعارضة وخصوصا الحزب الاشتراكي- إلى تحرك سياسي يناهض الوحدة، ورفعت شعارات تنادي بالانفصال، بينما طالب بعضها بالشراكة في السلطة والثروة.

وفي أبريل/نيسان من العام الماضي شهدت المنطقة أعمال عنف واسعة، وقامت قوات الجيش والأمن بحملة أمنية واسعة ضد المحتجين شملت اعتقال العشرات من القادة السياسيين من الحزب الاشتراكي، وظلوا لأشهر رهن الاعتقال قبل الإفراج عنهم في إطار الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع أحزاب اللقاء المشترك المعارضة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة