العثور على رفات أول رئيس لجورجيا في الشيشان   
الأحد 1428/2/14 هـ - الموافق 4/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:26 (مكة المكرمة)، 21:26 (غرينتش)

 
أعلنت السلطات الشيشانية الموالية لروسيا العثور على رفات أول رئيس لجورجيا زياد غمساخورديا الذي أطيح به في انقلاب عام 1992 وتوفي في 1993 في ظروف غامضة، في غروزني بالشيشان.

ونقلت وكالة أنباء "ريا نوفوستي" الروسية عن المدعي العام في الشيشان فاليري كوزنيتسوف قوله "تم إخراج النعش من الأرض، ويعمل خبراء في الجريمة في مكان العثور عليه، ومن المقرر اتخاذ قرار بفتح تحقيق".

وبدأت عمليات البحث عن رفات الرئيس الجورجي بناء على طلب ابنه تسوتني غمساخورديا الذي يرغب بنقل رفات والده لدفنها في جورجيا، حسب ما ذكرت الوكالة.

وقال تسوتني غمساخورديا "لا شك لدي بأنها رفاته، فقد عثر داخل النعش على صليب وتراب مجلوب من جورجيا وحذائه وساعته"، مشيرا إلى أن عائلته وضعت هذه الأشياء داخل النعش.

وانتخب زياد غمساخورديا أول رئيس لجورجيا المستقلة بعد سقوط الاتحاد السوفياتي عام 1991. وأطيح به في انقلاب عسكري عام 1992. وتسلم الحكم إدوارد شيفارنادزه الذي أطيح به أيضا في 2003 في "ثورة" سلمية أتت بالرئيس الحالي ميخائيل ساكاشفيلي.

ولجأ غمساخورديا بعد الإطاحة به إلى الشيشان، وحاول عبثا العودة إلى الحكم في تبليسي. وتقول أرملته مانانا إنه انتحر بعد أن وجد نفسه مطوقا من القوات الحكومية قرب زوغديدي في غرب جورجيا عام 1993.

وقد دفن قرب زوغديدي ثم نقل إلى الشيشان عام 1994 ليدفن في غروزني. وخلال النزاع الروسي الشيشاني الأول (1994-1996)، نقلت رفاته مرة جديدة ولم يعثر لها على أثر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة