المعارضة تتهم شافيز بتنظيم انقلاب   
الخميس 1432/1/17 هـ - الموافق 23/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:07 (مكة المكرمة)، 10:07 (غرينتش)
شافيز: هدف إصدار المراسيم  هو التعامل مع الموقف الطارئ الذي أحدثته الفيضانات (رويترز)
اتهمت المعارضة الفنزويلية الرئيس هوغو شافيز بـ"تنظيم انقلاب" وذلك بعد أن منحه البرلمان المنتهية ولايته سلطات أوسع لمدة 18 شهرا ومرر حزمة من القوانين الجديدة.

وجاء في بيان لأعضاء المعارضة "ندين بشدة الانقلاب الذي قام به النظام والذي يسعى لوضع نظام شيوعي من خلال دولة عسكرية شمولية".
 
وحثت المعارضة المواطنين على التوحد لرفض تحركات الحكومة "سلميا لكن بشكل نشط", مشيرة إلى أن البلاد تمر بلحظة حاسمة في تاريخها.

وقد أوضح شافيز أن امتلاكه سلطة إصدار مراسيم لها قوة القانون, هو للتعامل مع الموقف الطارئ الذي أحدثته الفيضانات التي قتلت 40 شخصا وشردت 140 ألفا.
 
وتزامنا مع ذلك مرر البرلمان الحالي الذي تنتهي ولايته في الخامس من يناير/ كانون الثاني, ويهيمن عليه حزب شافيز الاشتراكي عددا من القوانين بعضها يسهل تأميم البنوك ومراقبة الإنترنت ومنع النواب من التصويت ضد سياسات أحزابهم.
 
وفاز ائتلاف جديد للمعارضة بنحو نصف الأصوات في الانتخابات البرلمانية التي جرت في سبتمبر/أيلول وسيشغل نحو40% من المقاعد في البرلمان الجديد اعتبارا من الخامس من يناير/ كانون الثاني حيث يأمل أن يكبح جماح أجندة شافيز.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة