تلفزيون إيران يبث لقطات لمحتجزين أميركيين   
الثلاثاء 1428/7/2 هـ - الموافق 17/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:15 (مكة المكرمة)، 1:15 (غرينتش)
كيان تاج بخش قال إن مركزه
يستهدف العالم الإسلامي (الفرنسية)
بث تلفزيون طهران صورا لأكاديميين إيرانيين يحملان الجنسية الأميركية أوقفتهما السلطات في مايو/ أيار الماضي بتهمة المساس بالأمن القومي ومحاولة القيام بما وصفتها "بثورة مخملية" ضد النظام الحالي.

وظهرت هالة أصفندياري الخبيرة في شؤون الشرق الأوسط بمركز وودرو ويلسون الدولي بالولايات المتحدة, وكيان تاج بخش المستشار بمعهد المجتمع المفتوح الذي أسسه الملياردير جورج سوروس بنيويورك، في لقطات قصيرة تروج لبرنامج "باسم الديمقراطية" المقرر بثه الأربعاء والخميس القادمين.

وأظهرت اللقطات أصفندياري وهي ترتدي حجابا أسود اللون ومعطفا وهي تقول إن "إحدى مهامي تحديد من يلقون الخطب", في حين ظهر تاج بخش وهو يمسك بمذكرات ويقول إن دور مركزه بعد انهيار الشيوعية هو "التركيز على العالم الإسلامي".
 
مطالب
وفي تعليقه على بث اللقطات قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورماك إنه لم يشاهدها, لكنه عاد وكرر مطلب بلاده المتمثل بضرورة إطلاق سراحهما والسماح لهما بالعودة إلى الولايات المتحدة.

وأضاف ماكورماك أن "منع هذا النوع من الناس من مغادرة إيران يبعث برسالة سلبية ويمثل إشارة مؤسفة تدل على طبيعة هذا النظام".
 
سخرية
وقال رئيس مركز وودرو ويلسون لي هاملتون إن أصفندياري محتجزة في حجز انفرادي, واصفا الاتهامات الموجهة ضدها بأنها مثيرة للسخرية.
 
وأضاف في بيان أن "أي تصريحات قد تدلي بها دون أن يتسنى لها الاتصال بمحاميها ستكون مجبرة عليها وليس لها سند شرعي أو أي أساس".

وقالت طهران في وقت سابق إن أصفندياري تتعاون مع مسؤولين لمعرفة من يعملون في شبكة مركز سوروس, ونقلت عنها قولها إن الشبكة جزء من "ثورة مخملية".

كما حذر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي بدوره من "ثورة مخملية" مدعومة من الولايات المتحدة تستخدم المفكرين وغيرهم لإحداث "تغيير في النظام".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة