حركة "تمرد" تخوض الانتخابات البرلمانية بمصر   
الثلاثاء 1434/12/4 هـ - الموافق 8/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:44 (مكة المكرمة)، 10:44 (غرينتش)
تمرد كانت الداعي الرئيسي للمظاهرات التي أعقبها عزل الجيش للرئيس محمد مرسي (الجزيرة)

قررت حركة "تمرد" الشبابية بمصر المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة المقرر إجراؤها وفق خريطة الطريق التي أعقبت الانقلاب العسكري وعزل الرئيس محمد مرسي وحل مجلس الشورى.

وقالت عضو المكتب السياسي للحركة ومسؤولتها الإعلامية مي وهبة إن حركة تمرد قررت المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، وما زلت الكيفية أمرا مطروحا داخل الحركة، "حيث من الممكن أن ننشئ حزباً أو نبقى كما نحن حركة ويشارك أعضاء الحركة في الانتخابات البرلمانية".

وبشأن الاتجاه العام داخل الحركة، أوضحت وهبة لوكالة أنباء الأناضول أن الاتجاه الغالب هو إنشاء حزب، لكن بصفة عامة "نحن لم نتخذ بعد القرار، وكل ما قررناه هو خوض الانتخابات البرلمانية ودعم الشباب في هذه الانتخابات".

ولم يحدد بعد موعد الانتخابات البرلمانية المقبلة في مصر، غير أنها من ضمن بنود "خريطة الطريق" التي أعلنها الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في إعلان دستوري أصدره في الثامن من يوليو/تموز الماضي، ومن بينها تعديل دستور 2012 المعطل وإجراء انتخابات برلمانية ثم رئاسية، وذلك في سقف زمني قدر بحوالي تسعة أشهر.

يُشار إلى أن هناك مطالب بتعديل خريطة الطريق بحيث تجرى الانتخابات الرئاسية قبل البرلمانية، وهو ما رفضته السلطة الحالية التي أعلنت تمسكها بكل بنود خريطة الطريق دون تعديل.

يذكر أن حركة تمرد كانت هي الداعي الرئيسي لمظاهرات 30 يونيو/حزيران الماضي، التي قام وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي على أثرها بانقلاب عسكري عزل فيه الرئيس محمد مرسي وعطل الدستور، وأتبع ذلك بحل مجلس الشورى.

وفي حين يرى بعض المصريين أن الحركة نتجت عن جهد شبابي محض، يقول آخرون إنها لم تكن سوى واجهة لعدد من قادة الجيش لتبرير القيام بالانقلاب العسكري، خاصة وأن الحركة نشأت قبل نحو شهرين فقط من وقوع الانقلاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة