مظاهرة في لندن تطالب بالانسحاب من العراق   
السبت 6/2/1428 هـ - الموافق 24/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:26 (مكة المكرمة)، 15:26 (غرينتش)
تظاهرة لندن تأتي بعد أيام من إعلان تخفيض القوات البريطانية بالعراق (الفرنسية-أرشيف)

تشهد لندن تظاهرة للمطالبة بسحب كامل وفوري للقوات البريطانية والأجنبية في العراق بدعوة من التحالف المعروف باسم "أوقفوا الحرب".
 
وأفاد مراسل الجزيرة بأن المشاركين في المظاهرة تجمعوا في حديقة هايد بارك وسط العاصمة البريطانية.
 
ويشارك في المظاهرة عدد كبير من التنظيمات السياسية والنقابية والفنية، ويتوقع أن تكون من بين أكبر التجمعات الجماهيرية التي نظمها تحالف "أوقفوا الحرب" لمناهضة غزو العراق.
 
وتأتي المظاهرة بعد أيام من إعلان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير خفض عدد قوات بلاده المنتشرة في العراق من 7100 إلى 5500 في الأشهر القليلة القادمة.
 
تحركات في واشنطن
الكونغرس سيسعى لتقليص صلاحيات بوش بشأن العراق (رويترز-أرشيف)
في سياق متصل بالأوضاع في العراق قال البيت الأبيض إن إدارة الرئيس جورج بوش ستتصدى لأي محاولة من جانب الكونغرس -الذي يسيطر عليه الديمقراطيون- لتقليص أو إلغاء الصلاحيات الممنوحة للرئيس لإدارة الحرب في العراق.

وقال نائب المتحدث باسم البيت الأبيض توني فراتو إن الإدارة تفضل أن ترى قرار 2002 على ما هو عليه، مشيرا إلى أنه "لا يزال ساريا" بل تعزز بقرارات عدة من مجلس الأمن الدولي.

ويأتي هذا التصريح في وقت لوح فيه أعضاء ديمقراطيون بالكونغرس -بينهم رئيس لجنة القوات المسلحة السيناتور كارل ليفين ورئيس لجنة العلاقات الخارجية السيناتور جوزيف بيدن- بالسعي إلى إلغاء القرار الذي أيده الكونغرس عام 2002 والذي فوض فيه بوش بشن الحرب على العراق.

وينص القرار على تفويض الرئيس استخدام القوات المسلحة "عند ما يرى ذلك ضروريا وملائما للدفاع عن أمن الولايات المتحدة القومي في وجه التهديد المستمر القادم من العراق".

وتعتبر هذه هي المحاولة الثانية من قبل الديمقراطيين لفك الارتباط بالعراق بعد تصويت غير ملزم -تم تمريره في مجلس النواب وعرقله مجلس الشيوخ- بشأن زيادة القوات الأميركية في العراق.

وقال بيدن في كلمة أمام معهد بروكنغز إن الرئيس منح السلطة لتدمير أسلحة الدمار الشامل العراقية وعند الضرورة إزاحة صدام، وأضاف أن "أسلحة الدمار وصدام لم يعودا موجودين".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة