بوروندي: اتهام حراس باغتيال ممثل الصحة العالمية   
الأربعاء 5/9/1422 هـ - الموافق 21/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وجهت السلطات البوروندية التهمة رسميا إلى أربعة حراس محليين بالتواطؤ في اغتيال ممثل منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة الدكتور كاسي مانلان والذي عثر على جثته الثلاثاء في العاصمة بوجمبورا.

وكان الدكتور مانلان (55 عاما) اختفى من منزله فجر الثلاثاء وعثر في مساء اليوم نفسه على جثته على ضفة بحيرة تانجانيغا في ناد بحري يرتاده الأجانب بصورة خاصة. وأفاد المدعي العام جيرار نغيندبنكا وشهود أن الجثة تحمل آثار جرح في الوجه. وأعلن نغيندبنكا بعد بضع ساعات من اكتشاف الجثة أن "فرضية الجريمة بدافع السرقة هي المرجحة حتى إثبات العكس".

وجاء في رسالة وجهها المدعي العام إلى وزارة العدل "لقد أمرت للتو بتوجيه التهمة رسميا إلى أربعة عناصر من شركة (حماية ومراقبة وحراسة) خاصة كانوا مكلفين بالأمن في منزل الضحية ومكاتبه. وتم احتجاز الحراس الأربعة قيد التحقيق بعد اكتشاف الجثة. وأفادت مصادر في الشرطة أن اعتقالات جديدة متوقعة في إطار هذا التحقيق".

وكانت بوروندي مسرحا لحرب أهلية دامية منذ عام 1993 لكن موظفي الأمم المتحدة نادرا ما يكونوا هدفا للمسلحين الذين يحجمون عن الظهور في العاصمة حيث يقيم الموظفون الدوليون، وقد سقط اثنان من كبار موظفي الأمم المتحدة برصاص المسلحين في أكتوبر/ تشرين الأول 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة