الجزائر تعترف بهجوم استهدف محطة لتوليد الكهرباء   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

موقع الانفجار في محطة توليد الكهرباء (الفرنسية-أرشيف)
أقرت السلطات الجزائرية للمرة الأولى أن الانفجار الذي وقع في محطة توليد الكهرباء في حي الحامة وسط العاصمة الجزائر يوم 21 يونيو/حزيران الماضي كان بفعل سيارة مفخخة.

وقال المدير العام للأمن الوطني الجزائري علي تونسي في مؤتمر صحفي أمس أن التفجير نجم عما وصفه بهجوم إرهابي. لكنه لم يحدد الجماعة التي نفذت الهجوم الأول من نوعه في البلاد منذ منتصف التسعينات التي شهدت ذروة أعمال عنف.

ووعد المسؤول الأمني بتعزيز وحدات أجهزة الأمن على مستوى العاصمة بنحو 500 فرد تحسبا لأي هجمات محتملة.

وكان الانفجار تسبب في إصابة 11 شخصا وإلحاق أضرار بالمحطة. وقالت السلطات الجزائرية حينها إن الحادث عرضي رغم تبني الجماعة السلفية للدعوة والقتال في بيان لها عملية التفجير، وتوعدت بشن مزيد من الهجمات.

وأثار الهجوم قلق الدبلوماسيين الغربيين بسبب قدرة الجماعات المسلحة -فيما يبدو- على اختراق العاصمة ذات الحراسة الكثيفة ومهاجمة منشأة للطاقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة