عشرات القتلى للجيش العراقي بهجمات في الأنبار   
الثلاثاء 1437/5/2 هـ - الموافق 9/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 2:33 (مكة المكرمة)، 23:33 (غرينتش)

قالت مصادر أمنية عراقية إن 54 شخصا من أفراد القوات الأمنية قتلوا في هجمات لتنظيم الدولة الإسلامية في مناطق مختلفة في محافظة الأنبار، في حين تتأهب القوات العراقية لعملية استعادة مدينة الموصل.

ففي شرق الرمادي، قالت مصادر عسكرية إن 18 من أفراد القوات الأمنية قتلوا في مواجهات بمنطقتي جويبة وحصيبة الشرقية.

وفي منطقة البوعلي الجاسم (شمال الرمادي)، قالت المصادر إن ستة من أفراد القوات الأمنية قتلوا وأصيب ثمانية آخرون بجروح في هجوم شنه تنظيم الدولة على مواقع بديلة للجيش.

وفي منطقة الجرايشي، قالت مصادر إن ثلاثين شخصا من أفراد القوات الأمنية قتلوا في هجوم نفذه تنظيم الدولة على ثكنات عسكرية تابعة للواء 39 ضمن الفرقة العاشرة.

كما قالت مصادر طبية إن ستة مدنيين قتلوا وأصيب 27 آخرون في قصف نفذه تنظيم الدولة على مواقع عسكرية في عامرية الفلوجة.

تأتي هذه التطورات بالتزامن مع استعادة القوات العراقية السيطرة على منطقة جويبة في ضواحي مدينة الرمادي من قبضة تنظيم الدولة.

وما تزال قوات مكافحة الإرهاب ووحدات الجيش العراقي تواصلان تقدمهما من أجل فتح الطريق الرئيسية التي تربط بين الرمادي وقاعدة الحبانية العسكرية.

وتبعد جويبة نحو عشرة كيلومترات عن مركز مدينة الرمادي الذي استعيدت السيطرة عليه بعد معارك قادتها قوات النخبة العراقية المتمثلة في جهاز مكافحة الإرهاب.

video

معركة الموصل
وشمال العراق، نشر الجيش العراقي آلاف الجنود في قاعدة عسكرية استعدادا لبدء عمليات استعادة الموصل من تنظيم الدولة.

وقال ضابط برتبة عميد ركن في الجيش العراقي إن "وحدات من قوات الجيش بدأت تصل إلى قاعدة عسكرية قرب قضاء مخمور لبدء عملية عسكرية نحو الموصل".

والهدف الأول في العملية هو قطع إمدادات تنظيم الدولة بين الموصل ومناطق كركوك والحويجة من جهة، والموصل وبيجي الواقعة في صلاح الدين من جهة أخرى.

وعملت القوات العراقية بشكل بطيء على عزل ومحاصرة مناطق سيطرة التنظيم قبل اقتحامها من أجل تقليل الخسائر في صفوف جنودها، كما فعلت في الرمادي وتكريت.

واستولى تنظيم الدولة في يونيو/حزيران 2014 على مدينة الموصل، ثاني أكبر مدن العراق، ولم يتعرض منذ ذلك الحين لأي هجوم باستثناء قصف جوي، بينما تخوض القوات العراقية معارك في مناطق أخرى من البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة