فنزويلا تشتري صواريخ وأسلحة تحسبا لغزو خارجي   
الجمعة 1427/7/10 هـ - الموافق 4/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:13 (مكة المكرمة)، 12:13 (غرينتش)
زيارة شافيز لموسكو تمخضت عن شراء أسلحة روسية بقيمة مليار دولار (رويترز-أرشيف)
أعلن الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز أن بلاده ستحصل على صواريخ مضادة للطائرات لتعزيز أنظمة الدفاع الجوي, وذلك تحسبا لأي غزو خارجي خاصة في ظل التوتر القائم مع الولايات المتحدة.
 
وقال شافيز في كلمة له خلال زيارة له بغرب البلاد إن فنزويلا بصدد امتلاك نظام دفاعي جوي بحصولها على معدات تستطيع كشف الأهداف على بعد مائتي كيلومتر, وأضاف قائلا "نحن سنصنع درعا لفنزويلا".
 
وجاء هذا الإعلان بعد أيام قليلة من جولة خارجية لشافيز قرر خلالها شراء أسلحة ومعدات عسكرية بقيمة نحو ثلاثة مليارات دولار خصوصا من روسيا, بعد مساع الولايات المتحدة لوقف مشتريات كراكاس العسكرية.
 
أسلحة متطورة
وكان شافيز صرح أثناء زيارة له لمنشأة تصنيع بنادق الكلاشنيكوف بمدينة أزهفسك الروسية أواخر يوليو/تموز الماضي إنه وقع على عقود لشراء طائرات حربية من طراز "سوخوي-30" وبناء منشآت لتصنيع بنادق الكلاشنيكوف والذخيرة في فنزويلا.
 
وأكد في تصريحات أخرى نقلها التلفزيون الفنزويلي أنه يسعى من خلال هذه الصفقات إلى كسر الحصار الأميركي الذي يهدف لتجريد بلاده من السلاح، وشدد على أن كراكاس لا تنوي مهاجمة أي بلد لكنها لا تقبل أن ترتكب أي دولة خطأ ضدها، لاسيما ما سماها الإمبراطوية الأميركية التي تسعى للسيطرة على العالم بالمدافع والقنابل.
 
وبحسب وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف فإن الصفقة التي وقعها شافير تشمل شراء ثلاثين طائرة حربية من طراز "سوخوي" وثلاثين مروحية روسية تبلغ قيمتها أكثر من مليار دولار.
 
وتتهم الإدارة الأميركية شافيز -الذي ركز على تعزيز الإنفاق العسكري ودعم القوات المسلحة في الفترة الأخيرة- ونظيره الكوبي فيديل كاسترو بالسعي لزعزعة الاستقرار الإقليمي في أميركا اللاتينية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة