إضراب الأسرى الفلسطينيين مستمر   
السبت 1433/6/14 هـ - الموافق 5/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)
الآلاف شاركوا في مسيرة التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام بالضفة الغربية (الفرنسية)

وصف وكيل وزارة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين زياد أبو عين ما قدمته مصلحة السجون الإسرائيلية من ردود على مطالب الأسرى لإنهاء إضرابهم عن الطعام بـ"السلبية" بينما أكد رئيس مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان فؤاد الخفش أن الأسرى مُصرّون على عدم إنهاء معركة الأمعاء الخاوية إلا بتحقيق جميع مطالبهم.

وقال أبو عين إن ردود مصلحة السجون "سلبية ولا تخدم قضية الأسرى باعتبارها لم تستجب للقضايا المركزية التي يناضل الأسرى في سبيلها وهي إنهاء العزل الانفرادي والسماح بزيارة أسرى قطاع غزة والتعليم الجامعي".

واعتبر أبو عين أن هذه الردود "أقل من مستوى حجم الدم والتضحيات التي يقدمها الأسرى في سبيل انتزاع حقوقهم داخل السجون"، وشدد على وجود قضايا مركزية تتعلق بأوضاع الأسرى يتوجب على مصلحة السجون معالجتها بشكل جذري.

وتوقع أبو عين أن يرفض الأسرى ردود مصلحة السجون خلال ردهم الذي يتوقع أن تبلوره لجنة قيادية مشكلة من الأسرى خلال يومين.

وكان وزير شؤون الأسرى الفلسطينيين عيسى قراقع أعلن الليلة الماضية أن إدارة السجون الإسرائيلية بدأت بإبلاغ الأسرى بردودها على مطالبهم التي طرحوها من أجل تحسين شروط حياتهم الإنسانية.

وذكر قراقع أن الردود تنقسم إلى قسمين، الأول مطالب تمت الموافقة عليها مباشرة، والثاني تأجيل الرد لحين دراسة ذلك خلال فترة قصيرة.

فؤاد الخفش: الأسرى مصرون على مواصلة معركة الأمعاء الخاوية حتى تلبى مطالبهم (الجزيرة)

إضراب مستمر
من جهته أكد رئيس مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان فؤاد الخفش أن الأسرى في سجون الاحتلال مُصرّون على عدم إنهاء معركة الأمعاء الخاوية إلا بتحقيق جميع مطالبهم العادلة، والتوصل إلى استجابة حقيقية من مصلحة السجون على جميع الطلبات المقدمة وعلى رأسها إنهاء سياسة العزل الانفرادي مؤكدين أنه "لا مجال لأنصاف الحلول".

وأوضح الخفش -في تصريح صحفي يخص ما تسرب من قبل وسائل الإعلام عن لقاءات تمت ما بين مصلحة السجون والحركة الأسيرة- أنهم لا يمثلون الأسرى المضربين، وهي حوارات تهدف إلى عدم دخول الأسرى غير المضربين إلى الإضراب، وأن قيادة الإضراب فقط هي المخولة فقط بالتفاوض عن الأسرى المضربين.

وقال إن مصلحة السجون تريد أن تماطل وتكسب الوقت من خلال اجتماعها بقيادات هنا وهناك، مبينا أن الأسرى لديهم مطالب محددة سلمت لمصلحة السجون ولن يفكوا إضرابهم إلا بالاستجابة لجميع مطالبهم.

وبين الخفش أن رقعة الإضراب تتسع يوما بعض يوم، وأن عدد المضربين تجاوز ثلاثة آلاف أسير، وسط هجمة شرسة من قبل مصلحة السجون.

وأشار إلى أن الاحتلال ووفق ما وصل من معلومات، حاول جاهدا استمالة أسرى من الجبهة الشعبية لفك إضرابهم، وأسرى آخرين لعدم الدخول في الإضراب، مقابل تحسين ظروف سجن دون سجن آخر، غير أن هذه المحاولات باءت بالفشل.

في الأثناء شارك آلاف الفلسطينيين في رام الله بـ الضفة الغربية في مسيرة حاشدة للتضامن مع الأسرى بمشاركة عدد من المسؤولين وممثلي القوى المختلفة.

وفي السياق حذّر رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، من خطورة المرحلة التي يمر بها الأسرى بالسجون الإسرائيلية، لافتاً إلى أن الأسيرين بلال ذياب وثائر حلاحلة يخوضان إضراباً عن الطعام منذ 67 يوماً.

وفي قطاع غزة قال رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية عقب صلاة الجمعة أمس بخيمة الاعتصام التضامنية، إن حكومته تجري بشكل يومي اتصالات مكثفة مع سياسيين ودبلوماسيين على المستويين العربي والدولي للضغط على الاحتلال من أجل الإفراج عن الأسرى وتحقيق مطالبهم العادلة.

وبدأ نحو 1500 من أصل 4700 أسير فلسطيني إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 17 من الشهر الماضي بعد خطوات فردية من نحو عشرين أسيرا وذلك للمطالبة بتحسين ظروف اعتقالهم، وإلغاء سياسة الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة