"العمال الكردستاني" يعين مسؤولا سياسيا جديدا   
الخميس 1434/9/4 هـ - الموافق 11/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)
حزب العمال الكردستاني بدأ انسحابا من شمال تركيا منذ نحو شهرين (الفرنسية)

عين حزب العمال الكردستاني الذي دخل في عملية سلام مع تركيا، جميل باييك -الذي تعتبره أنقرة من المتشددين- رئيسا لجناحه السياسي، وفق ما أفادت به وكالة الأنباء فرات الموالية للأكراد.

وحل جميل باييك العضو في المنظمة منذ زمن طويل محل مراد كرايلان الذي يحسب على معسكر المعتدلين.

ولم تتضح أسباب هذا التغيير في قيادة الكردستاني، لكن بعض المراقبين الذين استندت إليهم الصحافة التركية يرون أن كرايلان سيكون القائد الرئيسي للجناح العسكري الذي ما زال يقوده مؤسسه عبد الله أوجلان المعتقل منذ العام 1999 ويقضي حكما بالسجن مدى الحياة في شمال غرب تركيا.

وتتفاوض السلطات التركية مع حزب العمال لوضع حد للنزاع الكردي. وبدأت أنقرة مع الحزب عملية سلام أدت إلى بدء انسحاب المقاتلين الأكراد من شمال تركيا اعتبارا من مايو/أيار الماضي، لكنه لم ينته بعد.

وأعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان مؤخرا أن 20% فقط من الرجال والنساء المسلحين البالغ عددهم نحو ألفين، غادروا الأراضي التركية.

ويشكل الانسحاب المرحلة الأولى من العملية التي يفترض أن تعزز الحكومة التركية في المقابل -عند انتهائها في الخريف على ما يبدو- حقوق الأكراد بسلسلة من الإصلاحات.

وجدد حزب العمال الكردستاني في بيان تمسكه بعملية السلام "رغم الموقف السلبي للحكومة" التركية.

وسقط أكثر من أربعين ألف قتيل في النزاع بين حزب العمال الكردستاني وقوات الأمن التركية منذ العام 1984، حسب إحصائيات الحكومة التركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة