احتفاء بالتبادل وعواصم تستقبل المبعدين   
الأربعاء 1432/11/22 هـ - الموافق 19/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 7:53 (مكة المكرمة)، 4:53 (غرينتش)


عمت الاحتفالات قطاع غزة والضفة الغربية ابتهاجا بإتمام المرحلة الأولى من صفقة تبادل الأسرى، التي أفرجت بموجبها إسرائيل عن 477 أسيرا فلسطينيا مقابل جنديها الأسير جلعاد شاليط، في حين وصل الأسرى المرحلون إلى قطر وسوريا وتركيا.

وشارك كبار المسؤولين في قطاع غزة من الحكومة المقالة وقادة الفصائل وآلاف من أبناء القطاع في استقبال نحو ثلاثمائة أسير، منهم عدد من سكان غزة وآخرون تم إبعادهم إليها.

وفي مشهد غير مسبوق جسد الوحدة الوطنية الفلسطينية، وقف آلاف المواطنين من جميع ألوان الطيف السياسي في غزة ساعات طويلة ليشاركوا الأسرى فرحتهم بالتحرير.

وأكد أبو عبيدة المتحدث باسم كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس في الاحتفال أنه "لن يهدأ لنا بال حتى نخلي سجون إسرائيل من أسرانا".

وقال المتحدث مخاطبا الشعب الإسرائيلي "كذب عليكم قادتكم"، مضيفا أن القيادة الإسرائيلية لم يكن أمامها بديل سوى إطلاق الأسرى.

وأكد الأسير المحرر يحيى السنوار -وهو أحد قادة حماس لوكالة صفا بغزة- استمرار المساعي لإطلاق جميع الأسرى في سجون الاحتلال وخاصة ذوي الأحكام العالية "مهما كلف الثمن".

كما عمت احتفالات مماثلة الضفة الغربية، وفي رام الله شارك الآلاف في استقبال الأسرى المحررين وفي مقدمتهم الرئيس محمود عباس.

وفي مشهد غاب كثيرا وقفت قيادات حركتي حماس والتحرير الوطني (فتح) معا على منصة الرئاسة في رام الله ورفعت أعلام الحركتين في استقبال 96 أسيرا و23 أسيرة.

إسرائيل دفعت ثمنا باهظا مقابل
الإفراج عن جنديها جلعاد شاليط (رويترز)

المبعدون
وفي وقت لاحق وصل فجر اليوم إلى العاصمة القطرية الدوحة 15 من الأسرى الفلسطينيين المبعدين.

وكان في صحبة الأسرى لدى وصولهم عضو المكتب السياسي لحركة حماس عزت الرشق، كما كان في استقبالهم أحمد بن عبد الله آل محمود نائب رئيس مجلس الوزراء القطري.

كما وصل إلى تركيا 11 أسيراً فلسطينياً من الذين أطلق سراحهم ضمن الصفقة، وكان في استقبالهم السفير الفلسطيني في أنقرة.

ووصل عدد آخر من الأسرى الفلسطينيين إلى سوريا بينهم الأسيرة آمنة منى، وكان في استقبالهم مئات الأشخاص. وقالت آمنة إنها ورفيقاتها الأسيرات عانين في السجون الإسرائيلية.

يذكر أنه بموجب الصفقة فإن 247 أسيرا فلسطينيا يعودون إلى بيوتهم: 131 إلى غزة، و96 إلى مناطق بالضفة الغربية، و14 إلى القدس، وخمسة إلى داخل الخط الأخضر، وواحد إلى الجولان، بينما سيجري إبعاد 203 أسرى: 40 إلى الخارج لدول من بينها تركيا ومصر وقطر والأردن، و163 إلى غزة.

ومن المقرر إتمام المرحلة الثانية التي تتضمن إفراج إسرائيل عن 550 أسيرا خلال شهرين.

عودة شاليط
وفي إسرائيل، حذر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي استقبل جلعاد شاليط، أي محرر فلسطيني من العودة إلى أي نشاط ضد الاحتلال الإسرائيلي، وقال "أي محرر يعود للإرهاب سيسفك دمه".

ووصف نتنياهو الصفقة في مؤتمر صحفي أجراه بقاعدة تل نوف الجوية في تل أبيب، بأنها "كانت الخيار الأفضل"، وقال إنها كانت باهظة الثمن وثقيلة.

أما وزير دفاعه إيهود باراك فأكد أن ثمة نقاشات تدور لوضع قواعد منظمة لأي صفقات قد تضطر إسرائيل لإبرامها مستقبلا، في ظل رفض بعض الإسرائيليين للإفراج عن هذا العدد الكبير من الأسرى الفلسطينيين مقابل جندي واحد.

قيادات حماس وفتح وقفت في صف واحد لاستقبال الأسرى (الجزيرة)
ترحيب أممي
وعلى المستوى الدولي، رحبت الأمم المتحدة بصفقة التبادل، واعتبرتها خطوة إيجابية نحو إيجاد حل للقضية الفلسطينية.

وطالبت مديرة المركز الإعلامي الأممي في القاهرة بأن يعقب تبادل الأسرى خطوات أخرى مثل رفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع.

وأعربت خولة مطر عن أملها بأن تستمر الخطوات الإيجابية ولا تتوقف عند تبادل الأسرى، بل تتجاوز ذلك إلى عودة الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى طاولة المفاوضات لإحلال سلام حقيقي للطرفين.

كما طالب الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي إسرائيل بالإفراج عن جميع الأسرى الفلسطينيين والعرب الباقين في سجونها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة