أولمرت يفكر في محادثات مع العرب بشأن مبادرة السلام   
السبت 26/3/1428 هـ - الموافق 14/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:20 (مكة المكرمة)، 2:20 (غرينتش)

أولمرت سيتخذ قراره النهائي بشأن المحادثات قبل اجتماع الوزاري العربي بالقاهرة (رويترز) 

كشف مسؤولون إسرائيليون أن رئيس الوزراء إيهود أولمرت يفكر في إجراء محادثات مع مجموعة عمل تابعة للجامعة العربية بشأن المبادرة العربية التي تستند على مبدأ الأرض مقابل السلام.

وقال مسؤول إسرائيلي إن المحادثات مع مجموعة العمل خيار قيد البحث داخل حكومة أولمرت، وإن هناك اتصالات مبدئية جرت بعد القمة العربية التي انعقدت في الرياض نهاية الشهر الماضي.

وذكر مسؤول إسرائيلي آخر أن التأييد يتزايد داخل الحكومة للموافقة على المحادثات، وأن أولمرت خطط لاتخاذ قرار نهائي بشأنها قبل الاجتماع الوزاري العربي المقرر انعقاده في القاهرة الأربعاء القادم.

ورجح مسؤولون إسرائيليون أن تقود المحادثات إلى انفراج، لكنهم أعربوا عن خشيتهم أيضا من أن تؤدي إلى إشعال العنف إذا فشلت في إحراز أي تقدم.

ومن المتوقع أن تنبثق عن اجتماع القاهرة مجموعات عمل عدة يحتمل أن تكون بينها المجموعة التي ستعمل مع إسرائيل، ولم يتضح متى وعلى أي مستوى ستجرى الاتصالات بين الجانبين.

تصريحات المسؤولين الإسرائيليين تأتي بعد يوم من اتهام الرئيس المصري حسني مبارك تل أبيب بالمراوغة لتعديل المبادرة العربية للسلام وحذف البند الخاص بحق العودة للاجئين الفلسطينيين.

وتطالب إسرائيل بإجراء تعديلات على المبادرة عن طريق حذف الإشارة إلى القرار 194 الذي يدعو إلى عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى داخل الخط الأخضر، وتعديل البند المتعلق بالقدس الشرقية كعاصمة للفلسطينيين، والإشارة إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة وقابلة للحياة بدلا من تأسيس الدولة الفلسطينية على أراضي الرابع من يونيو/حزيران عام 1967.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة