جنرال كرواتي يستأنف الحكم الصادر بحقه في لاهاي   
الأحد 1422/10/28 هـ - الموافق 13/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ضابطان كرواتيان متهمان بجرائم حرب يتحدثان مع محاميهما في محكمة لاهاي (أرشيف)
ذكرت أنباء صحفية أن الجنرال الكرواتي تيهومير بلاسكتش -الذي يمضي حكما بالسجن لمدة 45 عاما بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية- سيقدم طلب استئناف لمحكمة الجزاء الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة بسبب ظهور أدلة جديدة متصلة بقضيته.

ونقلت صحيفة جوتارنجي لست الكرواتية عن محامي بلاسكتش قوله إن الاستئناف سيعتمد على الأدلة الجديدة التي عثر عليها في ملفات أجهزة الاستخبارات الكرواتية.

وأوضح المحامي أن هذه الأدلة تكشف أن بلاسكتش لم يكن لديه أي علم بجريمة الحرب التي أدين بسببها. وأشار إلى أن هذه الملفات سمح بنشرها بعد تولي حكومة رئيس وزراء كرواتيا إيفيتشا راكان السلطة في يناير/ كانون الثاني عام 2000.

وكان بلاسكتش قد دفع ببراءته من تهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية عند مثوله أمام محكمة لاهاي في أبريل/ نيسان 1996، وقال إنه لم يكن يشرف على المناطق التي ارتكبت بها هذه الجرائم. لكن المحكمة رفضت الإقرار ببراءته وقالت إنه مسؤول بشكل مباشر عن الهجمات الوحشية على المدن والقرى التي كانت تقطنها غالبية مسلمة في وادي لاسفا وسط البوسنة.

وأوضحت أن واحدة من أسوأ المجازر التي ارتكبت في قرية آميسي في أبريل/ نيسان 1993 وقتل فيها 96 مسلما على يد القوات الكرواتية نفذت بناء على أوامر من بلاسكتش. يشار إلى أن نحو أكثر من 20 ألف مسلم قتلوا على أيدي القوات الكرواتية خلال فترة الحرب بيوغسلافيا السابقة بين عامي 1991
و1995.

وكانت الحكومة الكرواتية قررت في يوليو/ تموز من العام الماضي التعاون مع محكمة الجزاء الدولية بعد أن تلقت من المحكمة مذكرتي توقيف بحق جنرالين كرواتيين لنقلهما إلى لاهاي. وأدى القرار لأزمة حكومية استقال على أثرها أربعة وزراء، رغم أن الحكومة نجت من تصويت بسحب الثقة في البرلمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة