مصرع سبعة أشخاص في بونتلاند الصومال   
الخميس 1437/6/23 هـ - الموافق 31/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:10 (مكة المكرمة)، 12:10 (غرينتش)
لقي سبعة أشخاص مصرعهم بعد أن فجر انتحاري نفسه صباح الخميس في مقهى بمدينة جالكعيو في ولاية بونتلاند التي تتمتع بحكم ذاتي وسط الصومال.

وأفاد مراسل الجزيرة نت في غروي عاصمة بونتلاند بأن من بين القتلى محاسب وزارة مالية الولاية سعيد علي.

ونقل المراسل عن شاهد عيان -يدعى محمد عامر- كان بالقرب من المقهى الذي وقع فيه الحادث القول إنه رأى جثث سبعة قتلى -أحدهم منفذ الهجوم- وتسعة جرحى نقلوا على الفور إلى مستشفى جالكعيو المركزي.

وتبنت حركة الشباب المجاهدين على لسان الناطق العسكري باسمها عبد العزيز أبو مصعب الهجوم في تصريح أدلى به لإذاعة الأندلس الناطقة باسم الحركة.

وقال أبو مصعب "قتلنا سعيد علي مدير مالية جالكعيو وعددا من أفراد الشرطة الذين يحرسونه"، فيما أوضح رائد شرطي نور أحمد أن القتيل وأفراد حراسته استهدفوا عندما كانوا يهمون بركوب سيارتهم. واتهم أبو مصعب -الذي وصف منفذ الهجوم بالمجاهد- سعيد علي بأنه كان "عميلا للقوات الإثيوبية".

من جانبها، نسبت وكالة أنباء الأناضول إلى شاهد عيان أن "انتحاريا" كان يرتدي حزاما ناسفا نفذ الهجوم الذي استهدف فندق أونلاين في سوق مكتظة بالمدنيين، وأسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

بدورها، أوضحت وكالة رويترز أن المهاجم اقترب من المسؤول الحكومي سعيد علي مادا ذراعيه كأنما يريد احتضانه قبل أن يفجر الحزام الناسف فيسقط الاثنان صرعى.

وتشارك إثيوبيا ضمن قوات أفريقية مشتركة لمحاربة حركة الشباب في الصومال التي تسيطر على مناطق بالبلاد.

ولم تعلق سلطات بونتلاند حتى الآن على الحادث.

ويعتبر هذا الحادث الثاني في غضون يومين تشهده الصومال، ففي مساء أمس الأربعاء قتل مسلحون ستة مدنيين -بينهم تركيان- في العاصمة مقديشو بينما كانوا على متن حافلة صغيرة كانت تقلهم إلى مقر عملهم في أحد المستشفيات التركية بالمدينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة