حبس ناشط مصري بتهمة إهانة مرسي   
الثلاثاء 19/6/1434 هـ - الموافق 30/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:35 (مكة المكرمة)، 19:35 (غرينتش)
الناشط المصري أحمد دومة سبق أن احتجز عدة مرات بسبب نشاطه السياسي

ذكرت مصادر قضائية أن النيابة العامة بمدينة طنطا المصرية أمرت الثلاثاء بحبس الناشط السياسي أحمد دومة أربعة أيام على ذمة التحقيق بتهمتي نشر أخبار كاذبة عن الرئيس محمد مرسي وإهانته، وطلبت في جلسة عاجلة إحالته إلى المحاكمة محبوسا.

وقال أحد هذه المصادر إن رئيس نيابة استئناف طنطا المستشار محمد الطنيخي اتهم دومة بأنه أذاع عمدا إشاعات كاذبة في برنامجين تلفزيونيين مفادها أن "رئيس الجمهورية مجرم وقاتل وهارب من العدالة ويحكم البلاد بقوة السلاح".

وتضمنت التهمة أيضا "تكدير الأمن العام وإلقاء الرعب بين الناس والإضرار بالمصلحة العامة"، وكانت مشاركة دومة الإعلامية قد حدثت في فبراير/شباط الفائت.

وقال المصدر إن رئيس النيابة أمر بأن تقدم الأوراق لأقرب جلسة في مايو/أيار مع استمرار حبس المتهم لتلك الجلسة.

ونقلت رويترز عن دومة بعد صدور القرار أن ما تحدث به للإعلام "كان على سبيل النقد السياسي"، كما انتقد دومة النائب العام المستشار طلعت إبراهيم باعتباره خصما في معركة الثورة وغير شرعي، حسب قوله.

ويذكر أن دومة هو مدون في العشرينيات من العمر وكان ناشطا في المعارضة ضد الرئيس المخلوع حسني مبارك، كما يعارض حاليا الرئيس مرسي وجماعة الإخوان المسلمين.

وتتهم المعارضة الرئيس مرسي بأنه هرب من سجن وادي النطرون الذي كان محتجزا به شمال غرب القاهرة أثناء الثورة التي أطاحت بمبارك في يناير/كانون الثاني 2011، وذلك بمساعدة أعضاء في جماعة الإخوان وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بينما يرد آخرون بأن عناصر في الشرطة قاموا بفتح أبواب السجون وإطلاق من فيها أثناء الاضطرابات التي شهدتها البلاد قبل سقوط نظام مبارك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة