صحيفة: ظهور تيار متطرف داخل إخوان مصر   
الجمعة 1437/4/27 هـ - الموافق 5/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:28 (مكة المكرمة)، 15:28 (غرينتش)

أوردت مجلة فورين أفيرز مقالا أكدت فيه ظهور جيل جديد ممن سمتهم المتطرفين داخل جماعة الإخوان المسلمين في مصر، وهم يسعون لإسقاط نظام عبد الفتاح السيسي، وذلك بعد مقتل وجرح الآلاف من أفراد الجماعة وأنصارهم في مجزرتي ميداني رابعة والنهضة.

وتحدث كاتب المقال مختار عوض عن أن جماعة الإخوان اتخذت على مدى عقود السياسة أداة للتغيير, لكن هذا الأمر بدأ يتغير الآن بعد ظهور جناح ثوري جديد داخل الجماعة يدعو إلى العنف.

ويضيف عوض أن أفراد "الحرس القديم" داخل الإخوان يستشعرون قلقا نتيجة هذا المسار، مشيرا إلى أن أعداد الشباب الإسلاميين الغاضبين سوف تتصاعد إذا واصل نظام السيسي الإفراط في إجراءاته القمعية.

وفي تعليقه على التقرير، قال أستاذ الدراسات الأمنية والعلوم السياسية بجامعة إكستـَر البريطانية عمر عاشور إن الجماعة تضم أربعة تيارات، أحدها يرى أن تبقى الأمور كما هي عليه الآن بأن تبقى تكتيكات الحراك الشعبي كما هي من خلال المقاومة المدنية، وأن تبقى الأهداف كما هي حتى سقوط الانقلاب وعودة الشرعية والرئيس المنتخب (المعزول) محمد مرسي.

كما يرى هذا التيار أن تبقى مناهج الجماعة كما هي عليه منذ زمن المرشد الثاني للجماعة المستشار حسن الهضيبي، بعيدة عن العنف السياسي والعمل المسلح.

وتابع عاشور أن التيارات الثلاثة الأخرى تختلف حول أربعة أمور أهمها الرغبة في التغيير "أي أن تذهب القيادات الحالية، وأن تتنوع التكتيكات، وأن تتغير المناهج والأهداف".

وأوضح أن هناك فصيلا من داخل هذا التيار يرى أن "كل ما دون القتل فهو سلمي، مثل حرق سيارات الشرطة وضرب كوابل الكهرباء وغيرها، وهو ما يعتبر رد فعل على بيئة سياسية اعتمدت على السلاح والعنف للوصول والبقاء في السلطة".

ورجح أن يتوسع هذا التيار داخل الجماعة، لكنه قال إن آثار ذلك لن تكون إيجابية "حيث ستسعى السلطة إلى الاستثمار في وجود هذه التيار وجرّه إلى مزيد من العنف، حيث يمكنها القضاء عليه ولشرعنة ممارساتها العنيفة سابقا ولاحقا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة