كيري يهاجم بشدة حرب بوش على الإرهاب   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
كيري يهاجم سياسات بوش في الحرب على الإرهاب (الفرنسية)

شن المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية جون كيري هجوما عنيفا اليوم الجمعة على أسلوب قيادة الرئيس جورج بوش للحرب على الإرهاب، متهما إياه بالتخلي عن ملاحقة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لصالح الحرب في العراق وملاحقة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.
 
وقال في خطاب بجامعة "تمبل أوف فيلادلفيا" إنه سيشن حربا على الإرهاب أكثر قسوة وذكاء وفعالية، وأضاف أن الأولوية بالنسبة له هي العثور على بن لادن والقبض على الإرهابيين أو قتلهم قبل أن يتمكنوا من ضرب الولايات المتحدة مرة أخرى.
 
وأوضح كيري -رغم رفض بوش محاولاته التفريق بين الحرب على العراق والحرب على الإرهاب- أن الحرب في العراق شكلت إلهاء خطيرا عن المعركة بوجه "العدو الأكبر القاعدة".
 
وأضاف أنه في حال انتخابه سيكمل المهمة في العراق ثم يركز جهوده على الحرب المهمة ضد الإرهاب.
 
وتابع كيري قائلا إن بوش رفض توصيات لجنة 11 سبتمبر/ أيلول ولم يقدم التمويل الكافي لوزارة الشؤون الداخلية، إضافة إلى أنه شجع الإرهاب في العراق وسمح بتصاعد خطر السلاح النووي لدى إيران وكوريا الشمالية.
 
وأضاف أن سوء التقدير والتخطيط والإدارة في حرب بوش على العراق كلها أمور جعلت كسب المعركة ضد الإرهاب مسألة بالغة الصعوبة "لأن العراق أصبح الآن مأمنا للإرهابيين أكثر من أي وقت مضى".
 
وأوضح كيري أن الرئيس بوش متمسك بحصيلة ما أسماه سياسته الفاشلة في القضايا المحلية تماما "كما هو متمسك بسياسته الخاطئة في العراق"، وأكد أن ما يهمه هو أن يقبل بوش بأخطائه ويبدأ في تصحيحها.
 
وتعطي استطلاعات الرأي بوش التقدم على كيري وخاصة في ميدان الأمن ومكافحة الإرهاب إذ يعتقد 54% من الناخبين أن بوش يملك خطة واضحة لحماية الولايات المتحدة من الإرهاب, مقابل 39% لصالح كيري حسب استطلاع لمحطة "فوكس نيوز" الإخبارية نشرت نتائجه الخميس.
 
كيري يشرح إستراتيجيته
في الحرب على الإرهاب (الفرنسية)
وفصل كيري إستراتيجيته الكاملة لما سماه الانتصار على الإرهاب في سبع نقاط أبرزها تجنيد 40 ألف عسكري إضافي وتعزيز القوات الخاصة والاستخبارات, وتعزيز الالتزام العسكري في أفغانستان مع طلب مساعدة قوات إضافية من الحلف الأطلسي, بالإضافة إلى المساهمة في حظر  انتشار الأسلحة النووية.
 
ومن المتوقع أن يعمل بوش وكيري ابتداء من نهاية الأسبوع الحالي للتحضير -مع مستشاريهما- للمناظرات التلفزيونية الثلاث التي ستجمعهما, وأولاها يوم 30 سبتمبر/ أيلول في ميامي بولاية فلوريدا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة