بوش يحاول جعل الناخبين ينسون الحرب وانتشارالبطالة   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:49 (مكة المكرمة)، 4:49 (غرينتش)

بوش يلوح للمؤتمرين الجمهوريين(رويترز)
يحاول بوش لفت نظر الناخب الأمريكي
عن حرب العراق الغير شعبية وعن فقد 1.1 مليون أمريكي وظائفهم إبان فترة رئاسته وهما أمران كافيان لجعله يخسر الانتخابات الرئاسية القادمة و بدلا من ذلك يريد بوش أن يركز الناخب على شخصه هو وعلى أسلوبه في القيادة.

ففي الكلمة التي القاها مساء الخميس أمام مؤتمر الحزب الجمهوري قال بوش"حتى لو اختلفتم معي فأنتم تعرفون قناعاتي و تعلمون موقفي بكل وضوح."

بينما حاول إقناع الناخب بأن منافسة جون كيري متردد وبعيد عن القيم المحافظة وغير مؤهل لقيادة أمريكا فترة الحرب قائلا" لقد تعلمت من الرئاسة أن الشخص لن يستطيع إخفاء عيوبه عن الآخرين وأن أي قدرات يمتلكها سيحتاج لها لا محالة."

لكن بوش تفادى الحديث عن الأمور الأكثر أهمية كالحرب في العراق التي حصدت حتى الآن أرواح مئات الجنود و الرقم القياسي لفقدان الوظائف الذي تميزت به فترته الرئاسية.

وتؤدي هاتين المسألتين إلى تغذية إحساس بعدم الارتياح بين الناخبين حيث يعتقد 60% منهم بأن بلادهم ليست سائرة في الاتجاه الصحيح. ويمثل هذا الأمر تحديا كبيرا بالنسية لبوش الذي يحاول جعل الأمريكيين يثقون قي تطور بلدهم وفي سياسات رئيسهم.

وفي معرض رده على بوش قال كيري " إذا كنتم مقتنعون أن هذا البلد يسير في الاتجاه الصحيح فأيدوا جورج بوش أما إذا كنتم تعتقدون أن أمريكا تحتاج إلى تغيير اتجاهها فانضموا إلينا."

ويعتقد ثلاثة من كل أربعة أمريكيين أن الحرب في العراق زادت من مخاطر الإرهاب بدلا من أن تقلصه كما أن أغلبية كبيرة من الأمريكيين لا تعتقد أن بوش يمتلك خطة واضحة لإنهاء الحرب في العراق بصورة مرضية.

لكن بوش دافع عن الحرب محاولا ربطها بأحداث 11 سبتمبر قائلا بأن قرار شن الحرب كان محل تأييد من طرف حلفاء الولايات المتحدة وأعضاء الكونغرس بمن فيهم منافسه السناتور جون كيري.

وقال بوش في هذا الإطار" ...إن خياري هو الدفاع عن أمريكا في كل الأحيان." وحاول اتهام كيري بأنه قد يتبنى خيارا مغايرا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة