السكن بالريف يضعف رئتي الطفل   
الأربعاء 1437/2/28 هـ - الموافق 9/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)

يقال إن الريف مكان مثالي لتنشئة الأطفال الذين يتمكنون من التمتع بمساحات خضراء مفتوحة تجعل أسلوب حياتهم صحيا أكثر وبعيدا عن تلوث المدن، غير أن دراسة أميركية حديثة حذرت من تعرض الأطفال الذين يعيشون قرب المزارع لكميات كبيرة من المبيدات.

ويسبب هذا التعرض للمبيدات ضعفا في الرئتين للأطفال نظرا للضرر البالغ الذي يتساوى مع تأثيرات التدخين السلبي.

وتعد هذه الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة كاليفورنيا، الأولى التي تربط بين التعرض المزمن المنخفض المستوى لمبيدات الفوسفات العضوية وبين صحة الرئة لدى الأطفال.

ووجد الباحثون -وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية- أن معدلات نواتج الأيض لمبيدات الفوسفات العضوية في أجسام الأطفال الذين عاشوا بالقرب من المزارع ارتبطت بوجود ضعف في التنفس لديهم.

كما خلص الباحثون إلى أن الأطفال المعرضين لهذه المبيدات يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي في البلوغ، وهو أحد أكثر الأمراض التنفسية شيوعا حول العالم.

ومن أجل الحد من تعرض الطفل لتلك المبيدات، اقترح الباحثون ضرورة خلع المزارعين ملابس وأحذية العمل الخاصة بهم قبل دخول منازلهم والإبقاء على الأطفال داخل المنازل عند رش الحقول، إضافة إلى ضرورة غسل الخضروات والفاكهة جيدا قبل تناولها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة