مقتل 14 في هجمات لطالبان جنوبي أفغانستان   
السبت 1427/2/18 هـ - الموافق 18/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:17 (مكة المكرمة)، 17:17 (غرينتش)
طالبان نفذت تهديدها قبل يومين وصعدت هجماتها المسلحة بأفغانستان (رويترز-أرشيف)
لقي حاكم إقليمي أفغاني سابق وأربعة من حراسه مصرعهم في هجوم شنه مسلحون تابعون لحركة طالبان جنوب كابل, بعد ساعات من الإعلان عن مقتل تسعة من الشرطة الأفغانية في انفجار لغم أرضي بشاحنتهم جنوبي البلاد.
 
وقال الرئيس الإداري لمنطقة إندار بإقليم غزنة إن تاج محمد -أحد أكبر منتقدي طالبان الذي حكم الإقليم سابقا - قتل قرب منزله مع أربعة من حرسه الشخصي, في حين اعتقل اثنان يشتبه في أنهما من الحركة.
 
وشارك تاج محمد في القتال ضد الاحتلال السوفياتي السابق في الثمانينيات وشغل منصب حاكم غزنة خلال تلك الفترة وعقب الإطاحة بنظام حكم طالبان.
 
محاولة اغتيال
وبعد بضع ساعات من الحادث, نصبت طالبان كمينا لحاكم الإقليم الحالي شير علام إبراهيمي بعد زيارة إلى منطقة مجاورة.
 
وأوضح إبراهيمي أن طالبان نصبت كمينا لموكبه, مشيرا إلى أن أربعة من مقاتلي الحركة قتلوا خلال تبادل إطلاق النار مع حراسه.
 
وقد تبنى قادة طالبان المسؤولية عن الهجومين, وذلك بعد يومين من تعهد زعيم الحركة الملا محمد عمر بتصعيد الهجمات في الأشهر القادمة مع اعتدال الطقس وذوبان الثلوج التي تسد الممرات الجبلية.
 
انفجار لغم
من جهة أخرى قتل تسعة من الشرطة الأفغانية في انفجار لغم أرضي بشاحنتهم في محافظة قندهار جنوب البلاد, عندما كانوا يقلون جثث أربعة مقدونيين قتلتهم طالبان.
 
وقال محافظ قندهار أسد الله خالد إن عددا من السيارات كانت في طريق عودتها ليلة الجمعة حاملة معها الجثث عندما أصيبت إحداها بانفجار يبدو أنه ناتج عن لغم, لكن بقية السيارات أكملت طريقها وتمكنت من إيصال الجثث إلى العاصمة كابل.
 
وتبنت طالبان إعدام أربعة مقدونيين -يعملون لصالح شركة ألمانية- خطفتهم السبت الماضي برفقة أربعة أفغان أطلق سراحهم لاحقا. وقال الناطق باسم طالبان قاري محمد يوسف إن المقدونيين قتلوا بأمر من زعيم طالبان الملا عمر لأنهم "جاؤوا إلى أفغانستان بإملاء أميركي".
 
وعثر على جثث المقدونيين قرب طريق رئيسي في منطقة مايواند إحدى معاقل طالبان التي ضاعفت هجماتها في الأشهر الأخيرة في شرق البلاد وجنوبها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة