تلاسن سوري إسرائيلي في لجنة الإرهاب بمجلس الأمن   
الجمعة 1423/12/20 هـ - الموافق 21/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نائب المندوب السوري في الأمم المتحدة فيصل المقداد يتحدث في مجلس الأمن (أرشيف)

تلاسن مندوبا إسرائيل وسوريا أمس الخميس
في مجلس الأمن خلال نقاش حول كيفية محاربة الإرهاب. وبدأ سفير إسرائيل دان غيلرمان بتوجيه "الاتهامات إلى الحكومة السورية بتقديم دعم مالي ولوجستي وكذلك استضافة مجموعات إرهابية معروفة".

وقال غيلرمان إن سوريا أصبحت واحدة من بين أشهر الدول رعاية للإرهاب في العالم متهما إياها باستغلال مجلس الأمن لشن هجوم على إسرائيل.

ودعا "الأسرة الدولية لعدم السماح لسوريا بإساءة استعمال موقعها في مجلس الأمن، كما فعلت ذلك مرارا".

وطلب مندوب سوريا وهي الدولة العربية الوحيدة في مجلس الأمن حق الكلام للرد على المندوب الإسرائيلي. وأعلن أن بلاده "تتعاون مع جميع دول العالم من أجل محاربة واستئصال الإرهاب".

وأكد فيصل المقداد مساعد السفير السوري لدى الأمم المتحدة أن "إسرائيل هي رمز وتجسيد الإرهاب" مشيرا إلى أن "الاحتلال هو ذروة الإرهاب". واتهم المقداد المندوب الإسرائيلي بجهل التعامل مع الأمم المتحدة معتبرا أن إسرائيل هي الدولة الإرهابية التي تحتل الأرض الفلسطينية وتحاول طرد المزيد من الفلسطينيين. واعتبر أن الجماعات الفلسطينية المقيمة في دمشق طردتها إسرائيل من أراضيها في فلسطين.

وجاء تبادل الاتهامات خلال نقاش حول أنشطة لجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن.

وشارك 26 مندوبا في هذا النقاش الذي تقرر خلال الاجتماع الذي عقده وزراء خارجية الدول الأعضاء في مجلس الأمن في 20 يناير/ كانون الثاني الماضي حول الإرهاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة