سيارة "بي أم دبليو" تركن نفسها بساعة ذكية   
الجمعة 27/2/1436 هـ - الموافق 19/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:09 (مكة المكرمة)، 11:09 (غرينتش)

كشفت شركة "بي أم دبليو" الألمانية عن تقنية جديدة تتيح ركن طراز من سياراتها من خلال ساعة "ذكية" بالتوجيه عن بعد، حيث جرى اختبار التقنية الجديدة مع سيارة "بي أم دبليو آي3" التي تعمل بمحرك هجين.

وتعرف التقنية الجديدة لركن السيارة أوتوماتيكيا -والتي طورتها الشركة- باسم "ريموت فاليه باركينغ أسيستنت"، وهي تعتمد على استخدام أربعة ماسحات بالليزر مركّبة في أركان السيارة ترسم خارطة افتراضية تحدد مسارها. وهذا التطور يمكن أن يحل محل نظام الملاحة الشهير "جي بي أس" التقليدي.

وتستخدم التقنية الكاميرات وماسحات الليزر لتحديد أعمدة وزوايا السيارة وجعلها شفافة مرئية، ويمكن رؤيتها من جميع الاتجاهات بمقدار 360 درجة.

ويتم تثبيت الكاميرات على الهيكل الخارجي للسيارة، وتهيئ للسائق والسيارة منظراً من الداخل للأعمدة الخاصة بالمركبة يرتسم على شاشة ساعة ذكية.

ورغم أن هذه التقنية ما زالت في مرحلة التصميم، فإن من المؤمل أن تقلل من احتمالات الحوادث. وباستخدامها ستتمكن السيارة من معرفة الخواص البنيوية لمكان وقوفها، بما يتيح لها تخطي أية عوائق يمكن أن تظهر فجأة في المكان، ومنها السيارات التي لم تركن بشكل صحيح.

وبحسب موقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية الإلكتروني، فإن التقنية الجديدة ستتيح للسائق البحث عن مكان مناسب لركن سيارته، ويمكنها أيضاً أن تحدد له الأماكن الفارغة التي يمكن أن يركن فيها سيارته. لكن الشركة المنتجة لم تعلن ماذا سيفعل الجهاز في حال عدم وجود مكان خال لركن السيارة، كما يحدث غالباً في مواقف السيارات المزدحمة في لندن ونيويورك.

ولا يحتاج النظام الجديد إلى تجهيز خاص لمساحات وقوف السيارات أو منشآت خاصة تتلاءم مع متطلبات جهاز ركن السيارة الجديد. لكن شركة "بي أم دبليو" لم تعلن حتى الآن متى ستكون التقنية الجديدة متاحة في سياراتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة