إقفال مراكز الاقتراع ببيروت والنتائج الرسمية غدا   
الأحد 1426/4/20 هـ - الموافق 29/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:45 (مكة المكرمة)، 16:45 (غرينتش)

نازك الحريري أرملة رفيق الحريري تدلي بصوتها في بيروت (الفرنسية).

أقفلت مساء اليوم الأحد مراكز الاقتراع في المرحلة الأولى من الانتخابات اللبنانية في بيروت والتي يجري خلالها اختيار 19 نائبا لعضوية البرلمان الذي يضم 128 مقعدا.

 

وأغلقت أبواب مراكز الاقتراع في الساعة (18,00) بالتوقيت المحلي (15,00)  بتوقيت غرينتش بعد أن كانت قد فتحت أمام الناخبين منذ السابعة صباحا.

 

وأقيم في دوائر بيروت الثلاث 780 مركز اقتراع لاستقبال الناخبين الذين تقدر وزارة الداخلية عددهم بنحو 420 ألفا (57.9% من المسلمين، و40.8% من المسيحيين، و1.3% من اليهود).

 

إقبال ضعيف
وأعلن المنسق الدولي لعملية مراقبة الانتخابات نغوين دونغ أن نسبة المشاركة بلغت 27% بينما لم تصدر وزارة الداخلية بيانا رسميا بالنسبة التي كانت ضعيفة في بعض المناطق المسيحية.

 

وأشار مراسل الجزيرة إلى أن عمليات فرز الأصوات بدأت في بعض المناطق، مشيرا إلى أن الترجيحات تستبعد خرق أي من المرشحين للائحة الحريري.

 

وتجري الانتخابات في لبنان للمرة الأولى منذ ثلاثين عاما بغياب الوجود السوري، كما تنظم بوجود فريق من المراقبين الدوليين يتكون من أكثر من 100 فرد، يقوده الاتحاد الأوروبي ويشارك فيه أيضا وفد من الأمم المتحدة ومنظمة الفرنكوفونية.

 

عون وحزب أرمني دعيا إلى مقاطعة الانتخابات ببيروت (الفرنسية)
الوضع الأمني

وفيما لم يسجل أي حادث أمني في الانتخابات كانت نسبة الإقبال هي الشاغل الأكبر لأعضاء كتلة الحريري التي فاز تسعة من أعضائها بالتزكية.

 

وأعرب سعد الدين الحريري عن أسفه لانخفاض نسبة المشاركة المسيحية في انتخابات العاصمة اللبنانية. وقال إن الانتخابات شهدت مشاركة في بعض المناطق و"مشاركة أقل في مناطق أخرى وهذا أمر مؤسف".

 

وكان رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي قد أعلن أن نسبة المشاركة كانت "متدنية" قبل الظهر مضيفا أن هذه النسبة كانت 12 بالمئة حتى الساعة الحادية عشرة -الثامنة بتوقيت غرينيتش.

 

وكان التيار الوطني الحر برئاسة العماد ميشال عون وحزب الطاشناق الأرمني قد أعلنا مقاطعة الانتخابات في بيروت احتجاجا على ما اعتبراه "تعيينا".

 

من ناحيته وصف جبران تويني المرشح على لائحة الحريري والمدير العام لصحيفة "النهار" في تصريح للجزيرة "الدعوة إلى المقاطعة بأنها دعوة إلى تهميش المناطق المسيحية" متسائلا باستغراب عن مقاطعة التيار العوني للانتخابات في بيروت ومشاركته في منطقة جبل لبنان.


أما رئيس الوزراء نجيب ميقاتي فاعتبر أن هذه الانتخابات إنجاز ديمقراطي خاص بعد التطورات التي شهدها لبنان منذ اغتيال الحريري.

 

سعد الدين الحريري يتفقد أحد مراكز الاقتراع(الفرنسية)
النتائج

وأعلن ميقاتي أنه يتوقع أن تصدر النتائج الرسمية للانتخابات ظهر الاثنين, بينما توقع العاملون مع لائحة الحريري أن تصدر النتائج غير الرسمية قبل منتصف هذه الليلة.

 

ويتوزع نواب بيروت طائفيا على أساس ستة مقاعد للسنة وأربعة للأرمن واثنين للشيعة واثنين للروم الأرثوذكس ومقعد لكل من الموارنة والدروز والروم الكاثوليك والإنجيليين والأقليات.

 

ومن المقرر أن تجرى بعد جولة التصويت في بيروت ثلاث جولات أخرى أولاها بالجنوب في الخامس من يونيو/ حزيران المقبل وفي الجبل والبقاع في 12 من يونيو وفي الشمال في 19 من الشهر ذاته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة