الرئيس البوروندي يحذر من خطر الحرب على بلاده   
الأحد 1423/1/11 هـ - الموافق 24/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيار بويويا
حذر الرئيس البوروندي بيير بويويا أثناء محادثات في كمبالا مع نظيره الأوغندي يوري موسيفيني من أن استمرار الحرب يهدد عملية السلام الهشة في بلاده. ودعا المجتمع الدولي لتقديم المساعدة لحكومته لإنهاء هذه الحرب.

وقال بويويا إن استمرار أعمال العنف في بوروندي يقف عائقا في طريق الحكومة الانتقالية التي تم تشكيلها في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بمقتضى اتفاق للسلام وقع عام 2000 من قبل الأحزاب السياسية الرئيسية.

وقد رفضت جماعات المعارضة المسلحة هذا الاتفاق، وظل القتال مستمرا بين الجيش البوروندي الذي يمثل التوتسي فيه الأغلبية، والجماعات التي يقودها الهوتو. وأوضح الرئيس البوروندي أن هذا القتال يعوق مسيرة الإصلاحات التي أقرتها الأطراف المتنازعة في أروشا بتنزانيا، ودعا المجتمع الدولي لتقديم الدعم للحكومة الانتقالية لضمان تحقيق الرفاهية للشعب.

يشار إلى أن الحرب بدأت في بوروندي عام 1993، ولقي 250 ألف شخص على الأقل مصرعهم منذ ذلك الوقت معظمهم من المدنيين، كما شردت هذه الحرب نحو مائة ألف شخص. وظل التوتسي الذين يشكلون 15% من سكان بوروندي يحكمون البلاد منذ استقلالها عن بلجيكا عام 1962.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة