فنزوليون يتظاهرون ضد مساعي شافيز لتغيير الدستور   
الأحد 1430/2/13 هـ - الموافق 8/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:37 (مكة المكرمة)، 13:37 (غرينتش)
شافيز يقود حملة شعبية لتغيير مادة دستورية تمنع بقاءه في الحكم (رويترز)
 
تظاهر عشرات الآلاف من الفنزويليين في شوارع العاصمة كراكاس احتجاجا على محاولة الرئيس هوغو شافيز للمرة الثانية تغيير الدستور لكي يُسمح له بالاستمرار في الحكم.
 
وتقدم المسيرة وهي الأضخم التي تنظمها المعارضة خلال أكثر من عام, طلاب مناهضون للحكومة وأحزاب سياسية تقول إن شافيز سيحول فنزويلا إلى نسخة أخرى من كوبا التي يحكمها نظام اشتراكي.
 
واكتفت قوات الأمن هذه المرة بمراقبة المسيرة دون التدخل خلافا لمسيرات جرت في الأسابيع الماضية.
 
وتعطي استطلاعات الرأي شافيز تقدما طفيفا قبل تصويت سيُجرى في منصف فبراير/شباط  الحالي بشأن السماح للرئيس وغيره من الساسة بإعادة انتخابهم مرات غير محددة.
 
ورفض الناخبون اقتراحا مماثلا عام 2007، وقاد المسيرة التي خرجت تحت شعار "لا تعني لا" طلاب مناهضون للحكومة.
 
وارتدى بعض المتظاهرين أقمصة كتبت عليها عبارة "أريد أيضا أن أكون الرئيس".
 
وحمل كثيرون علم فنزويلا بألوانه الحمراء والصفراء والزرقاء في المسيرة التي امتدت من حافة أكبر ضاحية فقيرة في المدينة إلى منطقة تجارية ثرية وباع الباعة المتجولون في الشوارع أقنعة واقية من الغاز للمتظاهرين الذين كانوا يخشون من تكرار المصادمات مع الشرطة التي وقعت خلال مسيرات أصغر في الأسابيع الأخيرة.
 
عشر سنوات
ويحتفل الرئيس شافيز غدا الاثنين بمرور عشر سنوات على توليه السلطة وقد أعلن بوضوح عدم اعتزامه ترك منصبه في وقت قريب.
 
وتولى شافيز رئاسة البلاد في الثاني من فبراير/شباط 1999. ومن المقرر أن تجري فنزويلا في 15 فبراير الجاري استفتاء دستوريا، من شأنه إلغاء عدد مرات الترشح لمنصب الرئيس وإتاحة الفرصة لشافيز لإعادة ترشيح نفسه لمدد غير محددة.
 
ووفقا للدستور الحالي تنتهي فترة رئاسة شافيز الثانية في فبراير/شباط 2013 دون وجود فرصة لإعادة انتخابه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة