الغموض يكتنف مصير طائرة منكوبة في نيجيريا   
الأحد 1424/12/11 هـ - الموافق 1/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يرجع خبراء الطيران زيادة الحوادث إلى أسباب فنية وبشرية ومناخية (رويترز-أرشيف)
فشل رجال إنقاذ نيجيريون حتى الآن في العثور على حطام طائرة خفيفة تحطمت في مياه المحيط الأطلسي قبالة سواحل لاغوس أمس الأول.

وقال أحد مسؤولي الطيران إن الحادث يكتنفه الغموض لأنه لم يتم رصد أي طائرة في المجال الجوي النيجيري ولم يبلغ أي من مسؤولي المراقبة الجوية عن فقدان الطائرة.

وكانت عملية البحث والإنقاذ تأخرت عقب شكوك بشأن الحادث، وانطلق قارب يحمل غواصين لكشف الغموض، حيث ذكر شهود عيان أن الطائرة ترنحت في الهواء قبل أن تهوي في المحيط وتستقر في القاع.

ولكن عاملين في حقل الطيران يقولون إنه لم يعرف بعد نوع الطائرة أو الشركة المالكة لها أو عدد الطاقم أو الركاب.

وأوضح كبير المسؤولين التنفيذيين بمبادرة سلامة الطيران جيري اغبيغبي أن العاملين بالمراقبة الجوية في مطار لاغوس لا يعلمون شيئا عن الطائرة، وقال "إنه أمر غريب فهذه الطائرة يكتنفها الغموض".

وأكد أنها لم تقلع من لاغوس، وأضاف أن الطائرة ربما تكون أقلعت من بلد مجاور لأنه لم تبلغ أي شركة طيران نيجيرية عن فقد طائرة.

من جانبها قالت وسائل إعلام محلية إن الطائرة المنكوبة ذات 25 مقعدا وإنها كانت في رحلة من لاغوس إلى واري مدينة البترول مما أثار مخاوف من أن يكون الضحايا من العاملين في مجال البترول.

ولكن الشركات المتعددة الجنسيات التي تستخدم هذا النوع من الطائرات في تلك المنطقة نفت علمها بالحادث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة