كيف تتجنب ثقل الساقين؟   
الخميس 1437/1/3 هـ - الموافق 15/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:29 (مكة المكرمة)، 14:29 (غرينتش)

يعاني الكثيرون -سُدس الرجال وخُمس النساء بألمانيا مثلا- من مشاكل الأوردة الدموية، ومنها ثقل الساقين وتشكّلُ الدوالي وظهور عروق تحت الجلد تشبه شبكة العنكبوت. فكيف تبقي على ساقيك صحيتين جميلتين وتتجنب هذه المشاكل وتواجهها؟

ظهور الأوعية والشعيرات الدموية تحت الجلد بلون أحمر أو أزرق أو بنفسجي قد لا يعني خطراً صحياً كبيراً، ولكن قد ينجم عنه إحساس بالألم أو شعور بثقل في الساقين، خاصة بعد الوقوف لفترة طويلة. كما أن ظهور ما تعرف بالشبكة الدموية العنكبوتية في الساقين والفخذين يؤثر على جمال الأطراف السفلية.

فحين تفشل صمامات أوردة الأطراف السفلية في منع رجوع الدم إلى القلب، يعود الدم إلى الأسفل نتيجة الجاذبية الأرضية ويبقى هناك، لتتسع الأوردة الدموية السطحية وفروعها، مما يؤدي إلى ظهور الدوالي تحت جلد الساق.

ويزداد الشعور بثقل الساقين عند ارتفاع درجات الحرارة في الصيف وذلك لأن الضغط يزداد على جدران الأوردة التي تتمدد في فصل الصيف وتتوسع ويزداد حجم الدم وثقله في الأطراف السفلية.

مواقع "فيم" و"أبوتيكن أومشاو" و"غيزوندهايت" الإلكترونية الألمانية تناقلت عدداً من النصائح التي يمكنها مساعدتك على تفادي الإحساس بالأرجل الثقيلة والتخفيف من حدة المشاكل القائمة:

رفع الساقين إلى الأعلى وإزالة العبء عنهما:
رفع الساقين إلى الأعلى يساعد الدم على العودة باتجاه الجاذبية الأرضية من الأطراف السفلية إلى القلب، ويخفف العبء على الأوردة وصماماتها ويقلل بالتالي من الشعور بثقل الساقين.

عدم وضع ساق على ساق أثناء الجلوس:
أفضل وضعية عند الجلوس على الكرسي هي وضع القدمين على الأرض، بحيث تكونان متجاورتين بشكل مستقر، وبحيث تكون الزاوية بين الفخذ والساق مساوية لتسعين درجة.

تجنب الوزن الزائد:
الوزن الزائد يشكل عبئاً على الأوعية الدموية وقد يؤدي إلى الشعور بثقل الساقين. لذلك ينصح بالتخفيف من الوزن الزائد عن طريق الحركة وتناول غذاء متوازن في أوقات محددة خلال النهار.

الحركة الكثيرة:
الحركة الكثيرة تنشط عضلات الساقين. لذلك على من يمارسون وظائف تتطلب الوقوف طويلاً أو الجلوس طويلاً تخصيص فترات زمنية من وقت إلى آخر أثناء العمل للحركة والمشي. كذلك ينبغي الصعود على الدرج مشياً على الأقدام بدلاً من استخدام المصعد.

وفي الرحلات الطويلة بالحافلة أو القطار أو الطائرة ينبغي تحريك الساقين باستمرار. لكن ينبغي الانتباه إلى عدم ممارسة الرياضات الثقيلة لأنها تزيد من مشاكل الساقين بسبب الضغط الذي تسببه في الأوردة، والأفضل ممارسة رياضات كالسباحة والمشي والتنزه أو قيادة الدراجة الهوائية.

ارتداء الجوارب الضاغطة:
للجوارب الضاغطة فوائد مضادة لثقل الساقين الناتج عن تجمع الدم في الأوردة. وثمة أربع فئات من الجوارب الضاغطة، أضعفها الفئة الأولى وتوجد أحياناً حتى في المحلات التجارية. وتُنصح النساء الحوامل بارتداء الجوارب الضاغطة. كما ينبغي استشارة الطبيب حول نوعية الجوارب الضاغطة الملائمة.

شرب الماء كثيراً من أجل دعم الأوردة: إذ إن شرب الماء يجعل الدم خفيفاً ويجعل صعوده إلى القلب سهلاً.

الأحذية الصحية المريحة: ينبغي اقتناء أحذية صحية مريحة غير ضيقة وتجنب الكعب العالي.

غسل الساقين بالماء البارد بعد الاستحمام بالماء الدافئ أو بالبخار:
عند الاستحمام، ينبغي ألا تزيد درجة حرارة الماء عن 38 درجة مئوية، وألا تزيد فترة الاستحمام عن 20 دقيقة. وعند الاستحمام في حمام البخار، ينبغي الاستلقاء ورفع الساقين إلى الأعلى وبعد ذلك الجلوس. وقبل النهوض ينبغي غسل الرجلين بالماء البارد، فهذا يحافظ على صحة الأوردة الدموية للأطراف السفلية.

ترك التدخين والخمر:
النيكوتين ضار بالأوردة. كما أن شرب الخمر يوسع الأوعية الدموية ويؤدي إلى بقاء كمية أكبر من الدم في الأوردة وتشكّل الدوالي والشبكات الدموية العنكبوتية تحت سطح الجلد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة